نظم أبناء الجالية المصرية في أستراليا، اليوم، وقفة احتجاجية بالعاصمة “سيدني”؛ إحياء للذكرى السادسة لمذبحتي رابعة العدوية والنهضة، مطالبين برحيل العسكر وعودة المسار الديمقراطي والقصاص لدماء الشهداء.

شهدت الوقفة تفاعلاً ومشاركة واسعة، رافعين شارات رابعة العدوية وعددًا من صور الشهداء والمعتقلين، ولافتات تحمل عبارات الاستنكار لجرائم العسكر، وتطالب بالإفراج عن المعتقلين وإطلاق الحريات.

كما ندد المشاركون بتفريط السيسي قائد الانقلاب في جزيرتي يتيران وصنافير وحقوق مصر التاريخية في مياه النيل وما وصلت إليه البلاد من التردي والتراجع على جميع المستويات.

وكان المئات من المصريين المقيمين في تركيا قد نظموا أمس الجمعة مؤتمرا كبيرا ووقفة حول الذكرى السادسة للمحرقة؛ شارك فيها عدد من الفصائل والقوى السياسية والشبابية الموالية لثورة 25 يناير؛ حيث أبدى المشاركون تصميمهم على ضرورة القصاص ومحاكمة القتلة مهما طال الزمان.

سيدني في أستراليا

 

وينظم الائتلاف العالمى للمصريين في الخارج عددا من الفعاليات بالتزامن مع ذكرى مذبحة القرن السادسة انطلقت منذ يوم 14 أغسطس الجاري وتستمر حتى 18 أغسطس، نصرة لدماء الشهداء، ورفضا للفقر والظلم المتصاعد منذ الانقلاب العسكري الدموي الغاشم.

#دماء_لم_تجفباريس – فرنسافيديو لجانب من الفعالية التي نظمها ائتلاف الدفاع عن الديمقراطية بفرنسا "عضو الائتلاف العالمي للمصريين بالخارج" بميدان بلاس تريكاديروا بباريس أمس الأربعاء 14.08.2019 إحياء للذكرى السادسة لمذبحتي رابعة والنهضةشارك معنا من الآن وحتى 18 أغسطس #NeverForget #UnitedtoSaveEgypt

Posted by International Coalition for Egyptians Abroad on Wednesday, August 14, 2019

وفي فرنسا نظم ائتلاف الدفاع عن الديمقراطية “عضو الائتلاف العالمي للمصريين بالخارج” فعالية بميدان بلاس تريكاديروا بباريس، الأربعاء الماضي، شهدت تفاعلا ومشاركة واسعة من قبل مناصري الحريات ورافضي الظلم الذي تنتهجه عصابة العسكر في مصر، ورفعوا شارات رابعة العدوية وصورا للشهداء ولافتات تؤكد تواصل تضامنهم مع جميع المعتقلين وأسرهم حتى عودة الحقوق المغتصبة.

كما نظم أحرار النمسا برعاية المجلس التنسيقي وقفة تخللها معرض لصور المذبحة اعقبه عرض فيديوهات المذبحة حتى العاشرة من مساء أمس الأربعاء الماضي، وسط تجاوب من الشارع النمساوي والسياح وإدانتهم المجزرة والقتلة.

#دماء_لم_تجف احياء لذكري مجزرة رابعة ٢٠١٩ نظم احرار النمسا برعايه المجلس التنسيقي للجالية المصرية بالنمسا وقفة ومعرض للصور وسط تجاوب من الشارع النمساوي والسياح وإدانتهم للمجزره والقتلةمذبحة ميدان رابعة و كل ميادين الحرية #الائتلاف_العالمي_للمصريين_بالخارج‏#RabaaOnGoingMassacre‏#UnitedtoSaveEgypt

Posted by International Coalition for Egyptians Abroad on Wednesday, August 14, 2019

وفي إيطاليا أيضا نظم الأحرار هنا من ميلانو وقفة تضمنت عددا من الكلمات رفضا لجرائم العسكر وتأكيدا تواصل النضال حتى انتصار إرادة الشعب المصري ومحاكمة كل المتورطين في جرائم بحق مصر وشعبها وجددوا العهد باستمرار حراكهم على جميع الأصعدة وفاء لدماء الشهداء والأحرار في سجون الانقلاب.

وفي ختام الوقفة أصدر أحرار مصر في إيطاليا بيانا أكدوا فيه أن يوم 14 أغسطس 2013 سيظل تاريخا محفورا في تاريخ الإنسانية في الذاكرة الإنسانية على وجه العموم والذاكرة المصرية على وجه الخصوص؛ لأنه يوم ارتكاب ميليشيات العسكر لجريمتهم الشنيعة بفض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة باستخدام الآليات العسكرية المحرمة دوليا.

وأضاف البيان أنه على مدار ست سنوات مضت طال لهيب الانقلاب كل ألوان الطيف المصري، بل طال بعض شركاء الانقلاب، وبات الوطن سجنا كبيرا لكل المصريين خاصة الشرفاء وشح فيه كل شيء إلا القمع والتعذيب والإخفاء القسرى والتصفية الجسدية خارج إطار القانون مع وفرة في الفقر والخوف والغلاء والجريمة والتخلف في جميع المجالات الدينية والصحية والتعليمية الاقتصادية والسياسية والرياضية.

وتابع ومع كل يوم يزداد الانقلاب توحشا نتيجة لحالة الصمت المريب والتجاهل المعيب للمجتمع الدولي الذي خذل ثورة المصريين وشارك في اغتيال تجريه ديمقراطية رائدة وقائدة ومبشرة.

وأوضح أن بقاء السيسى قائد الانقلاب حرا طليقا أغراه بارتكاب من الجرائم وضاعف أعداد الضحايا وسوغ له العبث بالدستور وبلغت جرأته إلى حد اغتيال الرئيس الشهيد محمد مرسي الشرعي المنتخب بإرادة شعبية حرة.

وأكد البيان أنه مهما طال زمن الانقلاب سيبقى القاتل السيسي مدان تطارده اللعنات إلى أن يلقى محاكمة تقتص للأبرياء ضحايا الانقلاب العسكري الدموي الغاشم.

وأهاب البيان بالمجتمع الدولي أن يؤدي واجبه الأخلاقي والإنساني والقانوني وأن يسعى من أجل محاكمة هذا الجاني وليس مكافأته أو دعمه أو استقباله.

وذكر أن استمرار الصمت يغري بمزيد من الجرائم بل يرتقي إلى حد المشاركة في هذه الجرائم.

ووجه نداء بكل حب للكل المصريين بأن الوطن يمر بمنعطف بالغ الخطورة واستمرار الأوضاع الحالية يضاعف التكلف والأثمان التي يدفعها المصريون اليوم وغدا وبعد غد وسيدفعها الآباء والأبناء والأحفاد، بعد ذلك، وأننا على ثقة بوعد الله بزوال هذا الانقلاب وأذنابه وعودة مصر لمكانتها المرموقة بين الأمم.

ميلانو إيطاليا

البيان

 

فيسبوك