كتب حسن الإسكندراني:

كشف مجدي ملك، عضو لجنة الزراعة بنواب العسكر، أن أصحاب المخابز يمرون بمشاكل كبيرة مع شركات الكروت وفى الأرصدة الوهمية التى كانت تذهب بصورة متعمدة.

وأضاف "ملك" -فى حواره عبر فضائية" صدى البلد" الأربعاء- أن هناك مستندات تؤكد اتهام بعض رؤساء قطاعات في وزارة التموين بسرقة الدعم المخصص للمواطنين، مشددًا على أن كثيرًا من العاملين في وزارة التموين يريدون سقوط الوزارة لذلك الدعم لا يصل للمواطنين المستحقين.

وأشار إل أن التوريد الوهمى والطحن الوهمي والخبز الوهمي أدى إلى سرقة أكثر من 27 مليارًا و200 مليون جنيه في منظومة الخبز. وأردف: هناك رؤساء قطاعات في وزارة التموين يشكلون مافيا لسرقة الدعم.

وكان علي المصيلحي -وزير التموين بحكومة الانقلاب- قد اتخذ قرارا بألا يزيد الكارت الذهبي عن 500 رغيف يوما، مشيرا إلى أنه يتحمل مسئولية هذا القرار الذي يأتي في صالح المواطن والمنظومة".

وكان الحد الأقصى للصرف من خلال الكارت الذكي يختلف من مخبز لآخر، ويصل في بعضها إلى 2000 و4000 آلاف رغيف يوميا.

وشهدت عدة محافظات، اعتراضات من المواطنين على قرار وزير التموين على المصيلحى، بتخفيض كميات الخبز المتاحة على الكارت الذهبى المخصص للمواطنين الذين لا يملكون بطاقات تموين مميكنة، وسادت حالة من الارتباك فى أوساط إدارت التموين والمسئولين التنفيذين.

فى سياق متصل، هدد مسئولون بوزارة تموين الانقلاب بحذف 19 مليون مواطن من بطاقات التموين على خلفية تحديث البيانات.

جاءت هذه التهديدات وفق ما نشرته صحيفة "الوطن" الموالية لسلطات الانقلاب في عدد الثلاثاء 7 مارس، نقلا عن مسئول بالوزارة، الذي أكد أن 19 مليون مواطن مهددون بـالحذف من قاعدة البيانات التموينية، إذا لم يقوموا بتحديث بياناتهم الشخصية قبل نهاية إبريل المقبل.

وقال المصدر إن الـ19 مليون مواطن هم الذين لم يستوفوا بيانات حالاتهم الاجتماعية، خاصة أن مراجعة المعلومات تتم عبر قواعد البيانات الخاصة بوزارات التخطيط والاتصالات والإنتاج الحربى.

Facebook Comments