يبدو أن زمن الانقلاب العسكري فى مصر يُعيد من جديد استنساخ تفاصيل المسلسل الشهير “الراية البيضا”، والذي جسّدته الفنانة الراحلة سناء جميل في شخصية “فضة المعداوي”، والفنان الراحل جميل راتب، بالإضافة إلى نجوم آخرين.

وشهدت منصات التواصل الاجتماعي انتشار مقطع فيديو لأحد المواطنين بمنشية الصدر، حيث يقوم “لودر” بدهس مواطن حتى الموت أثناء دفاعه عن منزله.

الضحية هو “عصام يوسف”، 57 عامًا، موظف، أيقظ زوجته بعد أن شاهد “لودر” من نافذة غرفته يهدم منزله الكائن بمنشية الصدر، فهرول مسرعا لمنعهم وحماية أسرته، وتبين وجود المقاول حسين محمد ومعاونيه، الذى انتقم منه بسبب رفض الأخير بيع منزله والسماح له بإزالته وبناء برج سكني.

تبرير سريع

التبرير جاء سريعًا من قبل شرطة الانقلاب والمحليات، حيث أكدوا أن الحادث سببه الرئيس الخلاف بين المقاول وصاحب البيت المدعو عصام يوسف، انتهى بوفاة الأول تحت عجلات اللودر.

وكشفوا عن أن خلافًا حدث بين المقاول وصاحب المنزل، وبينما كان المقاول يحاول هدم جدار قريب من المنزل، اصطدم اللودر بجدار المنزل لتسقط أجزاء منه، وهو ما دفع اللودر إلى الهرب سريعا، ليلحق به عصام يوسف محاولا الصعود على اللودر للإمساك بالسائق، ليسقط تحت عجلات اللودر، ويُدهس ويلقى حتفه في الحال.

عودة فضة المعداوي

من جانبها قالت وفاء فوزي زوجة المجني عليه، فى أول تعليق لها: “خربوا البيت وهدوا الحيطان وسرقوا جهاز بناتنا”، وتبيّن مدى تعدّي الجناة على المنزل في محاولة لتخريبه لإجبارهم على تركه، وتهديدهم المستمر للعائلة على مرأى ومسمع الجميع.

وتابعت الزوجة أن أحد الجيران حاول اللحاق باللودر لإنقاذ عصام، ولكن بادره الجناة بضربات أسقطته من اللودر، وعلى الفور أبلغ أسرة المجني عليه بموقعهم، فهرولت الزوجة مسرعة لتجد زوجها جثة هامدة، ولاذ اللودر بالفرار، وعقب وصول الإسعاف تبينت وفاته، إثر إصابته بكسر في الجمجمة وعظمة الفك وفق تقارير الطب الشرعي.

الزوجة المكلومة بحزن على فقيدها، قالت إنه كان يسعى قبل عدة أيام من وفاته للحصول على تأشيرة عمرة هو وأفراد عائلته، ولكن جرت الأمور على عكس ما هو مخطط لها، ولقى مصرعه دفاعًا عن بيته وأسرته. مطالبةً بحقه ومحاكمة مرتكب الجريمة والواقعة.

دولة الغابة

وتكررت تلك المشاهد الحيوانية فى زمن الانقلاب؛ حيث سبق وأن أشعل سائق النيران في نفسه، احتجاجًا على هدم منزله بمركز ديرب نجم.

كما أحرق سوهاجي جسده بعدما سكب البنزين على نفسه، عندما شاهد “لودر” يقوم بهدم محل تجارى قام بشرائه حديثًا؛ بسبب وجود “بروز” في جدرانه، الأمر الذى دفعه لإشعال جسده رفضا للظلم الذى وقع عليه.

وشهدت محافظة البحيرة أيضا تعدي لودر لأحد المقاولين على أرملة وأم لثلاث فتيات، بسبب طلب المقاول لها أكثر من مرة بيع المنزل وتسكينها فى إحدى الشقق، لكن مع رفضها حاول إبعاد اللودر إلا أن اختلالها تسبب فى مصرعها تحت العجلات.

Facebook Comments