كتب- حسن الإسكندراني:

 

زعم سامح سعد، مستشار وزير السياحة السابق وعضو غرف اتحاد الشركات السياحية- أن مؤشرات حركة السياحة الوافدة لمصر ارتفعت خلال الأشهر الماضية، معللاً ذلك بعدة أمور حدثت فى مصر.

 

وأضاف "سعد" -في مداخلة هاتفية ببرنامج "8 الصبح" على فضائية "dmc"، اليوم الثلاثاء- أن من بين الأسباب هى زيارة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل للقاهرة الشهر الماضي، الذي كان له رد فعل قوي في أوروبا بشكل عام، وكذلك نشاط السياحة من الصين واليابان وتحسن الموقف السياسي لمصر مؤخرًا، كما زعم عضو غرف اتحاد الشركات السياحية، إن فرنسيس سيزور مصر في شهر إبريل بدعوة من عبدالفتاح السيسي والكنيسة المصرية.

 

كاشفًا أن زيارة بابا الفاتيكان لمصر لها صدى إيجابي كبير وستسهم في تغيير الصورة الذهنية لمصر، وأن هيئة تنشيط السياحة تقوم بمجهود كبير لصالح الترويج للسياحة المصرية.

 

 

فشل ذريع

 

وأظهرت مؤشرات القطاع السياحى تراجع إيراداته بنحو1.4 مليار دولار بنهاية العام الماضى، لتصل إلى 6.1 مليار دولار، مقارنة بـ 7.5 ملياردولار ،والمؤشرات السياحية، تكاد تُطَابق الوثيقة الرسمية التى انفردت «المال» بنشرها فى نوفمبر الماضى والتى توقعت انخفاضا بنحو 1.5 ملياردولار.

 

وقال اللواء أحمد حمدى نائب رئيس هيئة التنشيط السياحة، إن مصر خسرت 600 ألف سائح خلال 2015 ، فقد زارها نحو 9.3 مليون سائح مقابل 9.9 ملايين سائح في 2014.

 

وزادت خسائر القطاع السياحى خلال أول شهرين عقب كارثة الطائرة الروسية التى سقطت فوق سيناء نهاية أكتوبر الماضى، بلغت 730 مليون دولار، بما يعادل 5.7 مليار جنيه.

 

وخلال شهر ديسمبر الماضى، تراجعت أعداد الوفود السياحية من 782 ألفا إلى 440 ألفا فى ديسمبر 2014 ، بما يمثل تراجعا بنسبة %44،فيما انخفضت أعداد الليالى من 7.1 مليون لـ 2.4 مليون ، مسجلة تراجا بنسبة %66، وأكدت مصادر مطلعة لـ«المال» أن خسائر شهرديسمبر فقط بلغت 343.1 مليون دولار ، بما يزيد عن 2.7 مليار جنيه، وبينما بلغت 386.9 مليون دولار فى نوفمبر، أول شهر بعد أزمة سقوط الطائرة.

 

وأرجع انخفاض قطاع السياحة في مصر لـ5 أسباب، أبرزها التفجيرات المتتالية وغياب الأمن، ومقتل سياح أبرزهم الإيطالي ريجيني، إضافة للتحرش بالسائحات، وعدم وجود دولة لديها كفاءة، إضافة للإهمال وضعف المواقع السياحية بالمقارنة بدول أخرى لديها مناطق رائعة بأسعار بسيطة.

 

وسجلت السياحة في الربع الأول من 2016 الماضى 500 مليون دولار، مقابل 1.5 مليار دولار، تراجع بلغت نسبته 66.6%، فيما بلغت في الربع الثالث حواليي 758.2 مليون دولار، مقابل 1.7 مليار دولار بانخفاض 55.4%، وبلغ إجمالي الوافدين إلى مصر خلال 2016 بلغ 5.3 ملايين سائح.

Facebook Comments