كتب حسن الإسكندراني:

اتهم أشرف الضبع، والد الطفل "شريف" البالغ من العمر 3 سنوات، مستشفى "أبوالريش" بالتسبب في وفاة ابنه.

يأتى هذا ليفضح مزاعم ما يتغنى به إعلاميو العسكر فى نداءت الإعلانات الداعمه لمستشفى الأطفال وخاصة البرومو المتواصل عبر فضائيات الانقلاب والتى كان آخرها جملة عمرو أديب الشهيرة "يا بوالريش أطفالنا تعيش"، للتأثير على المصريين لجمع ملايين الجنيهات على هيئة تبرعات لسد عجز وزارة الصحة فى إنقاذ أطفال مصر من السرطان بعد أن "خرّبت" منظومة الصحة بفعلهم.

وقال الضبع، إن "شريف" يبلغ من العمر 3 سنوات، وإن نجله كان يعاني من التهاب رئوي منذ 3 أشهر وتدهورت حالته حتى أصيب بتضخم فى الكبد وتم نقله من أحد المستشفيات الحكومية إلى مستشفى "أبوالريش" للأطفال.

واتهم الضبع خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "خط أحمر" عبر "العاصمة"، الجمعة، مستشفى "أبوالريش" للأطفال، بالضلوع في وفاة ابنه لعدم حصوله على تصريح دفن يكشف سبب الوفاة، بجانب إهمال المستشفى رعاية الطفل.


 

وأشار إلى أن الأطباء كانوا يخبرونه بأن ابنه بحالة جيدة رغم وفاته، مشددا على أنه غادر المستشفى وعاد لمنزله لتخبره زوجته بوفاة نجله، دون أن يعرف سبب الوفاة بعد أن رفض الأطباء منحه تقريرًا طبيًا.

واستمرارًا لفساد وفشل "منظومةالصحة" بعهد العسكر، كشف حسن محمد، والد الطفلة "هدية"، عن وفاتها بعد تعرضها لإهمال طبي خلال علاجها بمستشفى أسيوط الجامعي موضحا: "أطباء المستشفى قالو لي ارمي بنتك في ملجأ قبل وفاتها".

وتابع فى مداخلة هاتفية مع "خط أحمر" بفضائية "العاصمة" الجمعة: "ابنتي كانت في مستشفى قصر عيني أسيوط وتعاني من تضخم الكبد والطحال ولديها شلل تام في أطرافها الأربعة"، مضيفا:"عندما طفحت المجاؤري ترك الأطباء المستشفى وتركوا ابنتي دون علاج".

 وأكد والد الطفلة هدية، أن لديه ابنة ثانية تدعى رقية وهي الآن تعالج في المنزل بعد ترك المستشفى لوجود إهمال طبي شديد بها.

جدير بالذكر أن نشطاء ورواد التواصل الاجتماعى، قد أعادوا تداول مقطع فيديو لسوء حال مستشفيات مصر من خلال صفحة "علشان لوجه مايتفاجئش" للتذكير بكوارث المستشفيات الحكومية فى عهد الانقلاب العسكرى.

Facebook Comments