كتب حسن الإسكندراني:

في ظل ارتفاع أسعار اللحوم والدواجن، بالتزامن مع قرار تعويم الجنيه، وعدم رفع الحد الأدنى للأجور، لجأ المواطنون إلى شراء المنتجات الفاسدة، مع علمهم بذلك، حيث شهدت أسواق وسط الإسكندرية بيع الكبدة والكلاوي بسعر 10 جنيهات للكيلو.

وقالت مواطنة -فى تصريحات صحفية، اليوم- الحمد لله إن فيه كبدة نشتريها، واحنا عارفين إنها بايظة، لكن العيال نفسها فيها، وعلى قد فلوسنا.. وربنا الحامي من المرض.

وأضاف مواطن، الأسعار نار ونلجأ لشرائها لإطعام الأفواه التى لم تعرف طعم اللحوم والدواجن منذ أشهر.

ومن جانبه، أشار الدكتور سعيد صادق أستاذ علم الاجتماع، إلى أنه في الخارج، وقبل انتهاء صلاحية المنتج، يخفض المحل ثمنه؛ من أجل التخلص من الكمية التي لديه قبل انتهاء صلاحيتها.

وشدد فى تصريحات صحفية، اليوم، على ضرورة أن تقوم وزارة الصحة بدورها، في تفعيل الرقابة على جميع المنافذ، التي تبيع المنتجات بعد انتهاء صلاحيتها، ولا تكتفي فقط بالتحذير، كما طالب وسائل الإعلام بتوعية الناس بخطورة تناول أي منتجات فاسدة أو منتهية الصلاحية.

ومن جانبها، قالت الدكتورة سامية خضر، أستاذ علم الاجتماع بجامعة عين شمس، في تصريحات صحفية، إن الأكل أصبح أهم ما يشغل الناس في الحياة، وكأنه أهم شيء في الحياة، وكأن الناس تعيش عشان تاكل، مش تاكل عشان تعيش.

Facebook Comments