فجّرت تصريحات الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة في نظام العسكر، ردود فعل ساخرة بعد أن زعمت أن راتب الأطباء في منظومة التأمين الصحي الجديدة سيكون من 10 إلى 12 ألف جنيه في الوحدة الصحية، أما في المستشفى فسيكون من 15 إلى 20 ألف جنيه، ولو كان الطبيب استشاريًّا سيكون راتبه أكثر من ذلك.

كما زعمت الوزيرة أنه تم تحديد موعد نهائي لإطلاق منظومة التأمين الشامل فى بورسعيد، فى 30 يونيو المقبل، موضحة أن المواطن سيدفع اشتراكه في المنظومة الجديدة نسبة من دخله، والتعاقد لن يكون لأفراد، لكن للأسر، كما لن يكون الاشتراك على الراتب الأساسي، لكن على “إجمالي الدخل”، أما غير القادرين فستدفع لهم الدولة اشتراكاتهم.

وأكدت إلغاء العلاج على نفقة الدولة بعد تطبيق «التأمين الشامل»، مبررة الأمر بالقول إن العلاج سيكون مكفولاً للجميع بالمنظومة، ومن ثم لن تكون هناك حاجة لـ«نفقة الدولة»، بدعوى أن العلاج سيكون مكفولا للجميع بالمنظومة، ومن ثم لن تكون هناك حاجة إلى «نفقة الدولة».

 

في المشمش

من جانبهم شن أطباء ونشطاء بمواقع التواصل، هجومًا على تصريحات “هالة زايد”، حيث كتب د. مصطفى خالد: “أسطوانة ما قبل العاصفة”. فى حين قالت نانسي عبد الرحمن: “كذب فى كذب، وبعد 8 سنين يبقى حال الطبيب إيه يا دكتورة صح النوم”. وكتب طنطاوي محمد: بعد ٨ سنوات ٢٠ ألف وقتها يا دوب يجيبوا إيه بالضبط، وطبعا ٢٠ ده الحد الأقصى يعني الحد الأدنى ممكن ٢ أو ٣ أو ٤ على حسب السن بقى والدرجة العلمية.. يعني كأنك يا أبو زيد ما غزيت.

وكتب محمد الزلابانى: “في المشمش.. الناس دي تقريبا عايشين في كوكب زحل، بإذن الله بعد ٨ سنين ربنا يدينا ويديكم العمر ٢٠ ألف جنيه حتساوي كام وحتجيب إيه؟”.

وعلّق الدكتور أحمد أبو مازن قائلا: “ما هو حضرتك برضه بعد 8 سنين هيكونوا 20 ألف جنيه بمثابة 5 آلاف جنيه زي دلوقتي.. وهيكونوا من محدودي الدخل”.

وحول إلغاء العلاج على نفقة الدولة قالت سارة منصور: “حتى أبسط حقوق المواطن تأخذوها بدواعي التطوير؟ نحن فى وطن لا يراعي حرمة الفقير والمريض والغلبان”.

ونختتم مع عادل شحات أبو إسماعيل، الذي كتب: “وقتها يكون كيلو اللحمة بـ٥٠٠ جنيه وعلبة السجائر بـ ٢٠٠ جنيه.

Facebook Comments