كتب- رانيا قناوي:

 

لم تستطع دولة الظلم والاستبداد التي يحكمها قائد الانقلاب العسكري استيعاب ممرضة بسيطة، لمجرد ظهورها على شاشات التليفزيون تنتقد الأوضاع داخل مستشفى عين شمس التخصصي، فتم الاستغناء عن خدماتها بعد ذلك مباشرة، رغم أن هذا المستشفى يعمل به وزير الصحة في حكومة الانقلاب.

 

كانت البداية منذ أسبوع؛ حيث حلت الممرضة سيدة فايد ضيفة على برنامج "يحدث في مصر"، بقناة MBC مصر، للحديث عن مشاكل الصحة والدواء والمستشفيات وفشل وزير الصحة الحالي في إدارة منظومة الصحة، وتحدثت عن مشكلات مستشفى عين شمس التخصصي، وهي جامعة وزير الصحة ومشكلات جمة تخص أحوال الأطقم التمريضية الفنية والاجتماعية.

 

إلا أنها فوجئت بعد الحلقة عن طريق زملائها الذين أبلغوها غضب وزير الصحة بشدة واتصاله ببعض المسؤولين الذين لهم علاقة بأحد المشاركين في البرنامج وتوعد بشكل غير مباشر المشاركين بالبرنامج.

 

وبعدها مباشرة تم فصل الممرضة عقابًا على مشاركتها بالبرنامج وتحدثها عن مشاكل قطاع الصحة، وكأننا نعيش كما الحيوانات نساق بالعصا ونضرب بها دون  أن نصرخ  أو نشتكي.

 

حملة تضامن مع الممرضة

 

من ناحية أخرى، طالبت الحملة الشعبية ضد سياسات الإفقار "عايزين نعيش"، بالتضامن مع الممرضة سيدة فايد، وطالبت منظمات المجتمع المدني والمنظمات النقابية بالوقوف مع "سيدة" والتي تم إنهاء تعاقدها بعد ظهورها ببرنامج "يحدث في مصر"، نظرًا لعدم حاجة العمل إليها، بدايةَ من أول فبراير الجاري كما ذكر القرار.

 

وذكرت الحملة تفاصيل ما تعرضت له سيدة، وقالت في بيان لها إن مستشفى عين شمس التخصصي التابع لجامعة عين شمس فصل الممرضة سيدة فايد بعد أيام من ظهورها على قناة إم بي سي مصر للحديث عن مشاكل الصحة والدواء والمستشفيات.

 

وأوضحت أن البرنامج تطرق لفشل وزير الصحة الحالي في إدارة منظومة الصحة وتحدثت فيه سيدة عن مشاكل تخص أحوال أطقم التمريض الفنية والاجتماعية، مشيرة إلى أن أحد ضيوف البرنامج الدكتور خالد أمين نشر على صفحته الخاصة أمس وبعد قرار فصل سيدة فايد إنه قد تم إبلاغه بعد البرنامج أن وزير الصحة تحدث مع بعض المسئولين وعبر عن غضبه مما تم طرحه بالبرنامج وأنه توعد بشكل غير مباشر المشاركين به.

 

وأشارت الحملة إلى أن "حق المصريين في الصحة يتلقى ضربات متتالية في حاجة للمواجهة مثل عرض العديد من مستشفيات التكامل على القطاع الخاص للنظر في استثمارها وإعادة هيكلة قطاع الطب العلاجي، وهو أكثر قطاعات وزارة الصحة حساسية، ومن المتوقع أن يتم تقليص خدمة العلاج المجاني للأسرة وفرض رسوم على بعض خدمات الكشف والعلاج والفحوص والتقارير بغض النظر عن القوانين والاستحقاقات الدستورية، ولذلك فكل هذه الضربات مع الفصل التعسفي لسيدة رأي عاملة بالصحة يجعل المشهد في حاجة إلى اتحاد ومقاومة.

 

يذكر أن قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي قد خرج في خطاب متلفز سابق وطالب أي موظف يعرف أن هناك فسادًا أن يتصل به ويكشف هذا الفساد، فضلاً عن أن دولة السيسي دائمًا ما تلصق الفساد بالمواطنين الغلابة الذين تزعم فيهم السلبية، وما إن يتوجه مواطن لكشف الفساد إلا وتعاقبه دولة السيسي بالفصل والسجن، وهو ما حدث مع المستشار هشام جنينة رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات حينما تكلم عن حجم فساد دولة السيسي.

Facebook Comments