بعثت أسرتا الشهيدين محمد ومهند رمضان شهيدي مجزرة فض رابعة برسالة ثورية في الذكرى الأولى لاستشهادهما إلى كل مناهضي الانقلاب، مؤكدين أن استكمال ثورة 25 هو السبيل الوحيد للثأر لذويهم واستعادة حقوقهم.

وقالت جيهان زوجة مهند رمضان 34 عاما، شهيد ميدان مصطفى محمود وأب لثلاثة أبناء -في رسالتها للثوار-: لن نتنازل عن حق شهدائنا رغم الحصار والإرهاب من قبل بلطجية الداخليه و العسكرالانقلابى الاجرامى فمهند صاحب رساله وغصب عنه لم يكمل لأنه سبقنا للجنة فأرجو من كل مؤيد للشرعية بالاستمرار والصمود والدفاع عن شرعيته فالنصر قادم".

فيما قالت زوجة الشهيد محمد سامى شهيد الفض، من العمرانية 27 عاما، ووالد لابن واحد: إن محمدا قدم روحه لنصرة شريعته وإخوانه ولذلك أهدى باقة ورد لكل ثوار ومؤيدي الشرعية داخل وخارج مصر، وأقول لهم: أنتم على حق، أنتم من اصطفاكم الله لنشر الخير وعودة حريتنا وشرعيتنا وعزتنا .. يا أحرار لكم منا كل تحية وتقدير".

Facebook Comments