كتب سيد توكل:

 

"توفي قبل قليل الشيخ محمد قطب رحمه الله وتجاوز عنه"، وقع هذا النبأ يوم الجمعة من شهر أبريل عام 2014 على مواقع السوشيال ميديا مثل الغيوم السوداء، أبكى العيون على فقدان عالم ومفكر وهو شقيق المفكر سيد قطب الذي أُعدم على يد سلطات الانقلاب أيام حكم عبدالناصر، وذلك في مدينة جدة غرب المملكة العربية السعودية.

 

وقطب الحاصل على جائزة الملك فيصل العالمية عام 1988 كان قد فرّ إلى السعودية في ستينيات القرن الماضي، بعد ملاحقة سلطات العسكر لأعضاء جماعة الإخوان المسلمين.

 

هو محمد قطب حسين إبراهيم الشاذلي ولد في 26 من إبريل 1919 في بلدة موشا بمحافظة أسيوط في صعيد مصر وكان والده من المزارعين البسطاء لم يكمل تعليمه لكنه ثقف نفسه بنفسه أما والدته فكانت تنحدر من أسرة عربية محبة للعلم والدين ولهذا اهتمت بولديها سيد ومحمد حيث أرسلتهما إلى القاهرة لتلقي التعليم الأساسي فقد التحق الفقيد بجامعة القاهرة ودرس فيها اللغة الإنجليزية وآدابها وتخرج في الجامعة عام 1940م وحصل على دبلوم التربية علم نفس.

 

ثم عمل في السلك الأكاديمي والدعوي، وأشرف على عشرات الكتب والأبحاث الجامعية، وله أكثر من 35 مؤلفا في الأدب والتوعية وعلوم الاجتماع والنفس، حيث يعد محمد قطب من أبرز المفكرين في العالم الإسلامي.

 

وكان قطب قد اعتقل أكثر من مرة إبّان الانقلاب عام 1954 مع شقيقه سيد، ثم أفرج عنهما ليعاد اعتقالهما مرة أخرى في عام 1965 حتى عام 1972، حيث أُفرج عن محمد ليغادر بعدها إلى السعودية، ويُعدم سيد (شهيداً بإذن الله) في عام 1971.

 

وعن علاقته بـ سيد قال محمد قطب: "لقد عايشت أفكار سيد بكل اتجاهاته منذ تفتح ذهني للوعي ولما بلغت المرحلة الثانوية جعل يشركني في مجالات تفكيره ويتيح لي فرصة المناقشة لمختلف الموضوعات ولذلك امتزجت أفكارنا وأرواحنا امتزاجًا كبيرًا، بالإضافة إلى علاقة الأخوة والنشأة في الأسرة الواحدة وما يهيئه ذلك من تقارب وتجاوب". 

 

ومن أبرز كتبه ومؤلفاته محمد قطب: "مذاهب فكرية معاصرة"، و"مفاهيم ينبغي أن تُصحح"، و"كيف نكتب التاريخ الإسلامي" و"دروس من محنة البوسنة والهرسك"، و"العلمانيون والإسلام" و"المسلمون والعولمة".

 

يعتبر سيد قطب علامة فارقة في حياة الدكتور محمد قطب حيث يؤكد الفقيد أن سيد ”الذي يكبره بـ12 عامًا” كان يشركه في مجالات تفكيره ويتيح له فرص المناقشة وكان سيد قطب بالنسبة له كالأخ والصديق والوالد ، حسب روايته.

 

اعتقل قطب مع شقيقه الأكبر بعد عامين من الثورة المصرية عام 1954، واعتقلا مرة أخرى عام 1965 حتى عام 1972، فيما حكم بالإعدام على سيد قطب قبله بعام، ليغادر بعدها مصر إلى السعودية ويتفرغ فيها للدعوة.

 

 

ويعد محمد قطب الذي ألف نحو 35 كتاباً من أبرز المفكرين في العالم الإسلامي ويعتبر علامة فكرية وحركية بارزة بالنسبة للحركة الإسلامية المعاصرة فهو صاحب مؤلفات هامة تؤسس للفكر الإسلامي المعاصر من منطلق معرفي إسلامي مخالف لنظرية المعرفة الغربية، وهو يربط بين الفكر والواقع عبر العديد من مؤلفاته التي حاولت تفسير الواقع أيضاً من منظور إسلامي.

 

وقام محمد قطب بتأسيس مدرسة إسلامية ذات طابع حركي داخل الجامعات السعودية عبر إشرافه على العديد من الرسائل الجامعية. وينبّه محمد قطب في كتبه إلى خطر الصدام مع الأنظمة السياسية الحاكمة في العالم العربي قبل القدرة عليه، وقبل أن يفهم الناس ـ المحكومون بهذه الأنظمة ـ معني كلمة التوحيد وضرورة الحكم بما أنزل الله، واستدل على ذلك بقوله تعالى: (وكذلك نفصل الآيات ولتستبين سبيل المجرمين).

 

واستطرد محمد قطب قائلاً: إن قيادات الجماعة الإسلامية كانت تفتقد إلى الوعي والخبرة التي تمكنها من إدراك خطر التورط في مواجهة مع النظام السياسي. يرى محمد قطب أن موقف الغرب من الإسلام هو موقف صليبي واضح، وما يقول عنه الغرب: "إنه تسامح مع الإسلام"، إنما هو في الحقيقة مجرد شعارات فارغة. وتوقع أن تكون أوضاع الأقليات الإسلامية في الغرب ـ وأمريكا خاصة ـ في منتهى الصعوبة والخطورة ونبّه المسلمين هناك للاستعداد للأخطر والأسوأ.

 

أهم مؤلفاته:

يتميز الدكتور محمد قطب بغزارة إنتاجه وكثرة كتبه التي أنتجها فترة حياته والتي شكلت الوعي لكثير من أبناء الصحوة الإسلامية نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر:

 

جاهلية القرن العشرين(1965)

الإنسان بين المادية والإسلام(1951)

دراسات قرآنية

هل نحن مسلمون؟(1959)

شبهات حول الإسلام

في النفس والمجتمع

حول التأصيل الإسلامي للعلوم الاجتماعية

قبسات من الرسول(1957)

معركة التقاليد

مذاهب فكرية معاصرة

مغالطات (2006)

مفاهيم ينبغي أن تصحح

كيف نكتب التاريخ الإسلامي؟

لا إله إلا الله عقيدة وشريعة ومنهج حياة

العلمانيون والإسلام

هلم نخرج من ظلمات التيه

واقعنا المعاصر

قضية التنوير في العالم الإسلامي

كيف ندعو الناس؟

ركائز الإيمان

لا يأتون بمثله!

الجهاد الأفغاني ودلالاته

حول تطبيق الشريعة

المستشرقون والإسلام

هذا هو الإسلام

رؤية إسلامية لأحوال العالم المعاصر

 

 

Facebook Comments