شهد هاشتاج "#قاطعوا_دابسي_العسكر" تفاعلا من جانب رواد مواقع التواصل الاجتماعي؛ رفضًا لإطلاق عصابة العسكر ما تُعرف بخدمة "دابسي" للمواصلات لمنافسة شركتي أوبر وكريم، وأكد المغردون أن الهدف من الخدمة الجديدة لا يقتصر فقط على البيزنس وإنما يشمل أيضا التجسس على هواتف المواطنين على مدار الـ24 ساعة.

وكتب معاذ الدفراوى: "هاتفك هيكون مراقب 24 ساعة". فيما كتب صفي الدين: "الجيش يطلق شركة "دابسي" للنقل بإدارة المتحدث العسكري السابق محمد سمير، وانتشار إعلانات لها بشوارع القاهرة عليها شعارات سيارة وأوتوبيس ومركب وطائرة هليكوبتر ودراجة هوائية وتاكسي وملاكي"، مضيفا "شركة دابسي اللى نازلة تنافس أوبر وكريم، حبوا ينفوا الشائعة اللى طالعة عليهم إن الشركة بتاعت الجيش، فكتبوا بيان بيقولوا فيه "قوى الشر تأبى لمصر أن تتقدم من خلال بث السموم والشائعات"، وختموا البيان بجملة "حفظ الله مصر وشعبها والله الموفق والمستعان".

وكتبت مها محمد: "قرروا يجمعوا البيانات بأنفسهم بعد رفض أوبر وكريم تسليم بيانات الركاب للحكومة.. جواسيس أمنجية". فيما كتب وليد الزفتاوى: "سيتم تركيب نظام إلكتروني بسياراتها، يتضمن شبكة إنترنت مجاني (واي فاي) للكابتن والعميل، وكاميرا لمراقبة "سلوكيات الجانبين"، بحسب ما نشرته مواقع إلكترونية تابعة لأجهزة الاستخبارات، ومنها موقع "الوطن".

وكتبت "بيدار السلطانة": "تحذير التعامل مع شركة دابسى التابعة للجيش لأنها تتجسس على الشعب المصري". فيما كتبت هدى: "أنت مراقب طول ما أنت تدردش مع السواق ولو اعترضت على أى شيء تتاخد على أمن الدولة على طول.. وربنا يستر".

وكتبت ريتاج البنا: "تعد ضربة جديدة للسوق المدني ومحاولة جديدة لسيطرة العسكر على السوق المصري". فيما كتب أبو خليل: "خلى بالك لو اختلفت مع السواق واتعركت معاه لا قدر الله هتكون محاكمتك محاكمة عسكرية". وكتبت أسماء: "ارتفاع أجرة المواصلات بسبب البنزين نحلها بدابسي العسكور.. وبكده سبوبة المواصلات بقت في جيب الجنرالات كمان".

وكتبت نجلاء أحمد: "وما زال العسكر يخرب فى اقتصاد مصر والسوق المدني بوجود مثل هذه الشركة.. تنافس شركتي أوبر وكريم فى السوق المدنى". فيما كتبت رغد: "دابسى ضربة عسكرية جديدة للاقتصاد المدني فى مصر".

وكتب عماد فاضل: "لحمة وسمك وجمبرى وخضار وفاكهة.. مقاولات كباري طرق وشواطئ وهدم مساجد ومواصلات.. فاضل إيه تانى ياخدوه". فيما كتبت نسيم الفجر: "دابسى شركة تابعة للجيش لزيادة توسع إمبراطورية العسكر الاقتصادية".

Facebook Comments