في إطار القمع المتناهي الذي تشهده مصر، يواصل السيسي الصدّ عن دين الله عن طريق تصعيب العبادات ووضع آلاف العوائق والعراقيل أمام من يرغب في أداء تلك العبادات.

الصلاة

فمن مراقبة المساجد وإغلاقها عقب الصلاة بخمس أو عشر دقائق، مرورًا باعتقال آلاف الأئمة والدعاة بمزاعم الإرهاب والتطرف، إلى منع صلاة الجمعة في أكثر من 80 ألف زاوية ومسجد صغير، بجانب إجبار رواد المساجد على دفع فواتير الكهرباء والماء، وهو ما يعد تعسيرًا على الراغبين في أداء فريضة الصلاة.

وباتت التعليمات تتوالى من قبل وزارة أوقاف الانقلاب بتقصير الخطبة يوم الجمعة، وقصر الصلاة في أقل من 5 دقائق، وتعميم خطبة موحدة لا تسمن ولا تغني من جوع، وتبعد عن قضايا الواقع والحياة والمجتمع الذي بات يعاني الكثير من الجرائم، وهو ما يعتبره العلماء صدًّا عن سبيل الله.

الزكاة

وبالنسبة لفريضة الزكاة والصدقات، عمد نظام السيسي إلى تعسيرها سواء برفع أسعار كل السلع والخدمات، ما أدى إلى ضياع مدخرات المصريين المستوجبة لدفع الزكاة والصدقات، كما أغلق السيسي آلاف الجمعيات والمؤسسات الخيرية بدعاوى الإرهاب، ما حرم ملايين المصريين من أداء فريضة الزكاة فى زمن السيسي.

الحج

وفي عهد السيسي وبدواعي الحفاظ على قيمة العملة وعدم الإقبال على شراء الدولار، خفّضت حكومة السيسي حصتها من عدد الحجاج إلى 70 ألف حاج فقط بدلا من مئة ألف، ومنذ موسم 2013 طرأت تغيّرات على عملية الحج وإدارتها في مصر.

فشركات السياحة كان يُحدد لها عدد تأشيرات للحج، ويتقدم الراغب إلى الشركة بطلب الحج، وإذا كان مستوفيا للاشتراطات المطلوبة، تتم إجراءات الحج.

وفي زمن الانقلاب، باتت عملية الحج بدءا من 2013 كلها قائمة على القرعة، وتقوم بها وزارة الداخلية، فأصبح حج شركات السياحة ووزارة التضامن الاجتماعي وحج القرعة، كله يجري عبر قرعة وزارة الداخلية، ومنذ عام 2015 لم يعد مسموحا لأحد أن يقدم اسمه سوى في قرعة واحدة من الجهات الثلاث، بينما في السنة الأولى كان مسموحا للمتقدم إلى الحج أن يرسل اسمه إلى الجهات الثلاث لتزيد فرصته في الحج، بقبوله في إحداها.

وبحسب أصحاب شركات سياحة، زادت العوائق أمام الشركات، حيث يدفع المتقدم إلى قرعة وزارة السياحة مبلغ 10 آلاف جنيه كجدية حجز بالنسبة للحج الاقتصادي، و15 ألف جنيه لفئة 4 نجوم، و20 ألف جنيه لفئة 5 نجوم، وفي حالة عدم قبول المتقدم يقوم هو باسترداد المبلغ.

ومن ثم تدخل الدولة إلى خزينتها مبالغ تصل إلى 2 مليار جنيه، لمدة شهرين تقريبا بفوائد يومية.

ولا تتوقف الإجراءات المعقدة للحج عند حدود التقديم، بل تستمر إلى ما بعد القبول، فأسعار تذاكر الطيران تصل في موسم الحج إلى قرابة 18 ألف جنيه، وخارج الموسم تكون 8000 آلاف جنيه تقريبا، ويُطلب من المقبولين عمل بصمة حيوية (بصمة لليد والوجه والعين)، وهو الإجراء الذي رفضته دول كباكستان وتركيا، وقبلته مصر.

وتحصر مصر الإجراءات في شركة تساهيل، وهي شركة دولية مقرها إمارة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة، وهي شريك معتمد لوزارة الخارجية السعودية، إلا أن فروعها قليلة جدا بمصر مقارنة بأعداد المسافرين، ما يسبب ضغوطا كبيرة على الفروع المختلفة، ويسبب إرهاقا كبيرا للمقبولين، خاصة المرضى وكبار السن، وربما يحتاج المقبول إلى عدة أيام للحصول على البصمة الحيوية، بسبب الأعداد”، وبحسب موقع الشركة فلها 25 فرعا فقط في مصر، لا تشمل جميع المحافظات المصرية، منها 6 فروع بالقاهرة الكبرى فقط.

ووفقًا لبوابة الحج التابعة لوزارة الداخلية، فإن تكلفة حج القرعة هذا العام بلغت 71000 جنيه.

كما استعان نظام السيسي بمجموعة من شيوخ السلطان لتلبيس الدين على المصريين، بنشر روايات باطلة وإثارة قضايا هامشية تشغل الناس عن حياتهم وعن صحيح الدين، كما تتوسع حكومة السيسي في الاستعانة بالطرق الصوفية كبديل عن السلفيين ليتصدروا المشهد الديني في مصر؛ لضمان نشر أكبر قدر من الخرافات والبدع القولية والفعلية، ما يعوق وصول المصريين للتوحيد الخالص، وهو هدف من قبل نظام السيسي لتهميش الدين فى واقع المصريين وحياتهم، وهو بمثابة صدٍّ عن سبيل الله.

Facebook Comments