شددت داخلية الانقلاب بالشرقية حصارها الخانق على قرية العدوة، مسقط رأس الرئيس الشهيد محمد مرسي، منذ صباح اليوم الجمعة ولليوم التاسع عشر، وقامت بحصار المسجد الرئيسي بها؛ خشية اندلاع تظاهرات تندد بالانقلاب العسكري، واغتيال السيسي للرئيس مرسي.

وقال شهود عيان من الأهالي، إن قوات الانقلاب حوَّلت القرية لثكنة عسكرية، منذ استشهاد الرئيس محمد مرسي قبل 19 يومًا، وحاصرتها بأكثر من 10 أكمنة أمنية ثابتة، ونشرت عشرات الجنود المسلحين بشوارعها، وداهمت عشرات المنازل وحمت وسرقت محتوياتها واعتقلت عشرات المواطنين، بالإضافة إلى منع دخول البضائع والمواد الغذائية للأهالي، بعد إغلاق المحال التجارية بالقرية بشكل تعسفي.

Facebook Comments