في الوقت الذي شيّد فيه ١٩ سجنًا للشعب المصري، يستعد جنرال إسرائيل السفيه السيسي لافتتاح قصرين رئاسيين جديدين، أحدهما شتوي بالعاصمة الإدارية والآخر صيفي بمدينة العلمين؛ بينما تزايدت حالة الغضب بين المصريين، خاصة في ظل الوضع الاقتصادي الصعب ووجود نحو 90 قصرًا واستراحة رئاسية بالبلاد.

وأثارت المعلومات التي ترددت عن اتجاه السفيه السيسي لافتتاح قصرين رئاسيين جديدين، الأول في العاصمة الإدارية الجديدة، والثاني في مدينة العلمين الجديدة شمال البلاد، غضب المصريين.

فقراء أوي

وسخر عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي من اتجاه عصابة الانقلاب إلى بناء قصور جديدة، في وقت يتحدث السفيه السيسي عن الفقر ومحاولته إخراج المصريين من حالة العوز، ومطالبتهم بالصبر على الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي تشهدها البلاد، والاجراءات التي يتخذها كإلغاء الدعم على الوقود ورفع أسعار تذاكر قطارات الأنفاق في إطار ما يسمى خطة الإصلاح الاقتصادي.

من جهته قال أستاذ التخطيط الاستراتيجي، صفي الدين حامد: "لا شك أن أي مصري عاقل سيجد نفسه مندهشا إلى حد الغضب عندما يسمع عن بناء تلك القصور، في الوقت الذي يؤكد للمصريين أنهم وبلدهم فقراء أوي، إلى جانب عشرات القصور والاستراحات التي ورثها عن الحكام السابقين، هذا لا شك عبث واستهزاء بالشعب المصري".

وحمَّل السفيه السيسي مسئولية إفقار المصريين "من خلال غلاء الأسعار وتدني الأجور؛ بسبب المشروعات الكبرى الفاشلة التي ورط فيها البلاد، كتفريعة قناة السويس، والمليون ونصف مليون فدان، والمدن الجديدة، وتبديد موارد مصر من الغاز والمياه والأرض."

وأعرب عن اعتقاده بأن "هذه القصور، وعلى رأسها قصر العاصمة الجديدة، يأتي بناء على نصيحة العدو الصهيوني لحمايته من أي غضبة شعبية، ويجعله في مكان آمن بالقرب من إسرائيل، وكذلك باقي القصور التي يشيدها"، لافتا إلى أن "الشعب المصري قادر على كشف مخططات السيسي، وقادر على رده عن التفريط في مقدرات البلاد".

ثلاثة مطارات

وانتقد أستاذ الاقتصاد، أحمد ذكر الله، تناقضات السيسي قائلا: "من بداية الانقلاب العسكري والسيسي يفعل أشياء متناقضة وغير متوقعة، يراها الكثيرون أنها عشوائية، وغير مدروسة، ولكن المدقق في مجمل القرارات الاقتصادية يجد أن هناك خطًّا يجمع هذه التصرفات ويثبت توجهها".

وأوضح أنه "من بين قرارات السيسي التي يظنها البعض غير مفهومة حفر ثلاثة أنفاق تحت قناة السويس دفعة واحدة، إضافة إلى هوجة من المطارات وصلت إلى حد تواجد ثلاثة مطارات جديدة في حيز لا يزيد على خمسين كم".

وأضاف: "أما موضوع القصر الرئاسي الجديد في العلمين وغيرها، فقد سبق ذلك شراء طائرات رئاسية جديدة بمبلغ 400 مليون دولار، وكل ذلك يعكس انفصام شخصية النظام الحاكم الذي يلوح بلافتة الفقر عندما يوجه الخطاب للشعب، وينفق بسفه على المظاهر والتفاخر أمام الدول الأخرى، وظهر ذلك جليًّا في توزيع هدايا ذهبية علي ضيوف افتتاح تفريعة قناة السويس قبل عدة سنوات".

Facebook Comments