كتب رانيا قناوي:

يكشف الكيان الصهيوني والموساد من خلال حوادث الاغتيال التي يقوم بها ضد رموز المقاومة الفلسطينية، عن يده الطولى في قلب المنطقة العربية، وأنه يستطيع من خلال وكلائه وعملائه العرب الوصول إلى أي شخصية تخطط لتصفيتها في عقر دارها، وبالتعاون مع أجهزة الأمن التي تدين بالولاء في المقام الأول للصهاينة وليس للمسلمين.

ولعل تعقيب وزير الحرب في حكومة الاحتلال أفجيدور ليبرمان على اغتيال مهندس الطيران التونسي محمد الزواري، قائلا: "إن إسرائيل تفعل ما يجب القيام به للدفاع عن مصالحها"، يكشف كيف توغل الموساد في إدارة المنطقة العربية، والقيام بما تريد من تصفية أو اغتيالات، أو عمليات إرهابية يتم إلصاقها بالمسلمين، في الوقت الذي تدين الأنظمة العربية للكيان الصهيوني بالولاء، حتى أنك لم تجد تعقيبا أو إدانة واحدة من أي مسئول عربي حال تم اغتيال أو تصفية أي مواطن على أراضيها.

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية أقوال ليبرمان التي جاءت خلال مؤتمر لنقابة المحامين، أمس الثلاثاء 2016 في تل أبيب، وتطرق خلالها إلى تصفية مهندس الطيران التونسي محمد الزواري.

وأضاف ليبرمان "إذا ما قتل شخص في تونس فافترض أنه لم يكن نصيراً معروفاً للسلام، ولم يكن مرشحاً لجائزة نوبل للسلام كذلك".

بعد اغتيال "الزواري".. تعرف على قائمة جرائم الاغتيالات الصهيونية لقادة المقاومة

Facebook Comments