كتب عبد الله سلامة:

دعا الدكتور يحيى القزاز –الأستاذ بجامعة حلوان وأحد مؤسسي حملة "تمرد" للانقلاب على الرئيس مرسي- إلى إسقاط السيسي حفاظا على الوطن، مؤكدا خطأه في تأييد السيسي وتفويضة في "محاربة الإرهاب المحتمل" الذي استخدم لقتل واعتقال المصريين.
 
وكتب القزاز -عبر صفحته على فيس بوك- "عاملوا السيسى بنفس منطقه ولا تخشوه.. فى 24 يوليو 2013 طلب السيسى من الشعب الخروج فى مظاهرات مليونية يوم 26 يوليو فى الميادين والشوارع لمنحه "تفويضا وأمرا لمحاربة الإرهاب المحتمل"، وقد حدث وتم له ما أراد، وبعد أكثر من 3 سنوات الإرهاب يزداد ويتم تجريف سيناء من البشر، وصارت ريشة تتقاذفها الرياح، وبعد طلبه خروج الناس فى مظاهرات قام بسن قانون يحظر التظاهر ويعتقل بموجبه الشباب!".

وأضاف القزاز "أنا أدعوكم وأنا منكم وكنت من المغيبين الذين خرجوا ومنحوه تفويضا للإرهاب ولم أكن أعلم أنه سيستخدمه للقتل الجماعى.. أدعوكم للخروج فى مظاهرات مليونية تملأ الملايين والشوارع تعزل السيسى بهدوء وسلام وتسترد إرادتها".

وتابع القزاز قائلا "أعلم الفرق بين دعوتى ودعوته.. دعوته كانت تعتمد على سلطة ومرتزقة تهلل له لذلك سرت كالنار فى الهشيم وأثمرت فى عمل مجازر دموية جماعية، ودعوتى تعتمد على الله ثم على الوطنيين المخلصين الذين اكتشفوا غدر وخداع السيسى. لا أمان لمن يخدع ويغدر بالشعب".

واختتم القزاز قائلا "بنفس منطقه الذى دعا به نزول الجماهير لمحاربة الإرهاب نحن ندعو الجماهير للنزول لمحاربة مؤسس الإرهاب وخونة الوطن المفرطين فى الأرض والعرض. بقاء السيسى أكثر من هذا يدمر الوطن.. فلنزيحه ونعزله".

Facebook Comments