كتب- يونس حمزاوي
كشفت وسائل إعلام سعودية عن أن مجلس الشورى السعودى يناقش نظاما لمكافحة «الهجرة الاستيطانية غير المشروعة» إلى المملكة، ويسعى إلى تشكيل لجنة فى وزارة الداخلية لـ«ترحيل ٥ ملايين أجنبى استوطنوا المملكة بطريقة مخالفة»، هذا وقامت السلطات الكويتية بترحيل 1050 مصريا منذ بداية العام الحالي 2017م.

ونقلت صحيفة «الحياة» اللندنية، أمس الإثنين، عن عضو مجلس الشورى، صدقة فاضل، الذى قدم المقترح، قوله إن «جزءا كبيرا من هذه الهجرة عبارة عن توافد أعداد كبيرة نسبيا وبطرق شتى إلى المملكة، ليس بغرض الزيارة أو السياحة الدينية أو العمل النظامى، وإنما الاستيطان الدائم أو الإقامة المتواصلة، وهى غير مشروعة؛ لأنها مخالفة تماما لكل قوانيننا ونظمنا، وللقوانين الدولية أيضا»، حسب قوله.

وأضاف «نجح جزء كبير من هؤلاء فى البقاء لعقود. إنهم بمثابة شعب دخيل يحاول أن يفرض نفسه فى هذه البلاد، ليس عبر الغزو والاحتلال، بل عبر التسلل وكسر القوانين، وقد تجد المملكة نفسها فى المدى الطويل مضطرة، ربما تحت ضغوط دولية، لقبول هؤلاء فى الطيف السعودى المميز».

وكشف مصدر مطلع عن أن عدد المصريين الذين تم ترحيلهم من الكويت منذ بداية العام الجاي يصل إلى 1050 مصريا.

وأوضحت "القبس" الإلكترونية، يوم الأحد 5 مارس، أن وتيرة الترحيل أصبحت سريعة خلافا للسابق، وأكدت أن أي شخص يوضع في سجن الترحيل لا يمكث أكثر من أسبوع، وذلك بحسب حجز تذكرة السفر والانتهاء من الأوراق الخاصة به.

وأوضحت أن أسباب الإبعاد تتلخص في مخالفة قانون الإقامة والعمل، والتورط في قضايا جنائية، لا سيما مخالفة قواعد المرور أو ارتكاب جنح أو جرائم.

وعن جنسيات المُبعدين، أوضح مصدر مطلع أن أبناء الجالية الهندية احتلوا المرتبة الأولى بواقع 25%، والمصرية في المرتبة الثانية بـ21%، والفلبينية في المرتبة الثالثة بـ15%، والإثيوبية في المرتبة الرابعة بـ14%، والسيرلانكية في المرتبة الخامسة بـ6%، بينما حلت الجالية البنغالية في المرتبة السادسة بـ5%، مبينا أن الجنسيات الست تشكل نحو 86% من المُبعدين، وبالتالي تشكل الجنسيات الأخرى 14%.

Facebook Comments