بضغوط من الإمارات.. السيسي يوجه قوات مصرية لدعم نظام بشار رغم نفى نظام الانقلاب الدموى بقيادة عبد الفتاح السيسي إرسال أى قوات مصرية إلى سوريا ومزاعمه بأن هذه مجرد شائعات إلا أن أبعاد الفضيحة بدأت تتكشف، وقالت المعارضة السورية إن هناك تسجيلات تثبت تواجد جنود مصريين في سوريا.

كانت وكالة "الأناضول" التركية قد أكدت تواجد جنود مصريين في الشمال السوري، على جبهات قتال ضد المعارضة السورية. وأكدت الأناضول وصول نحو 150 جنديا مصريا إلى سوريا قبل أيام، عبر مطار حماة العسكري وسط البلاد، وانتشارهم لاحقا في ريف حلب الغربي وريف إدلب الجنوبي، بالتنسيق مع الحرس الثوري الإيراني.

رسالة لتركيا
من جانبه قال مصدر بالمعارضة السورية إن تواجد قوات للسيسي في سوريا هو محاولة لتوجيه رسالة من نظام الانقلاب لتركيا بالذات. وأشار المصدر إلى أن السيسي يريد أن يقول "كما أن تركيا أرسلت جنودها إلى ليبيا المجاورة لمصر، فإن الجيش المصري قام بالخطوة ذاتها بإرسال جنوده إلى سوريا المجاورة لتركيا".

ولفت إلى أن المكالمات التي اعترضتها المعارضة لجنود مصريين، لم تثبت أي دور ميداني لهم، أو قيامهم بالمشاركة في عمليات القصف. وشدد المصدر على أن نظام السيسي، يدعم منذ سنوات نظام بشار الأسد، بالأسلحة أو بتدريب ضباط من قوات الأسد، مؤكدا أن المعارضة وثقت تواجد صواريخ مصرية الصنع وأسلحة مختلفة من الجيش المصري مع قوات الأسد.

محور الإمارات
وقال عباس شريفة محلل سوري معارض إن وصول جنود مصريين إلى محيط إدلب وريف حلب الغربي، يعد مؤشرا على يأس محور مصر الإمارات من تغيير المعادلة في ليبيا. وأوضح شريفة فى تصريحات صحفية أن الهدف المحتمل من ذلك، أن أبو ظبي تبحث عن أوراق ضغط على تركيا في سوريا، بالتعاون مع إيران وروسيا معربا عن اعتقاده بأن إرسال جنود مصريين لسوريا جاء تلبية واستجابة لضغوط إماراتية أكثر منها خطوة تعبر عن استراتيجية سياسة نظام الانقلاب.

وأشار إلى أن منطقة شمال غرب سوريا هي المكان الأمثل لإيصال الرسالة المرجوة من خلال التواجد المصري، حيث تقع في المجال الحيوي لتركيا، ولا مانع لدى هذه الدول بالتعاون مع إيران وروسيا في سبيل هذه المصلحة.
واعتبر شريفة أن هذه الخطوة مجرد رسالة سياسية لتركيا، فعدد الجنود المصريين الذى وصل الى سوريا ليس بالعدد الكافي ليكون مؤثرا في أي جولة صراع قادمة، في شمال غرب سوريا. وأكد أن هذه الخطوة كانت مطروحة منذ زمن لإدخال قوات مصرية إلى منبج، واستبدال القوات الأمريكية المنسحبة بقوات عربية لمنع دخول تركيا إلى المنطقة.

قوات خاصة
وكشف الرائد يوسف حمود الناطق الرسمي باسم "الجيش الوطني" التابع للمعارضة، عن تواجد عدد من القوات المصرية في جبهات إدلب وريف حلب. وأكد حمود فى تصريحات صحفية أن ضباطا مصريين اجتمعوا في حلب مع الروس والإيرانيين، قبل نحو شهر، تمهيدا لوصول قوات خاصة مصرية إلى الجبهات.
وأوضح أن 148 عنصرا من القوات الخاصة المصرية، جرى نقلهم عبر ثلاث دفعات من مدينة الإسماعيلية إلى مطار حماة العسكري، وتم نقلهم إلى مدينة حلب، حيث تمركزوا في خان العسل، على مشارف حلب الغربية. ورجح أن يكون الأمر مقدمة لإرسال دفعات كبيرة من القوات المصرية إلى محيط إدلب، للمشاركة في عملية عسكرية قد تبدأ في وقت قريب.

Facebook Comments