أكدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" عدم سماح الشعب الفلسطيني بمرور ما تعرف "صفقة القرن"، مشيرة إلى أن ما كشفه مستشار ترمب، جاريد كوشنير، حول التفاصيل الاقتصادية لصفقة القرن يعد التفافا على القضية الفلسطينية وحقوق شعبنا الفلسطيني، ومقايضة رخيصة بالمال والمشاريع الاقتصادية مقابل الحقوق الفلسطينية.

وقال فوزي برهوم، الناطق بإسم حركة حماس، في بيان له، مساء السبت: "نحن نعي خطورة هذه المخططات الأمريكية، وتساوق البعض معها، ومحاولات تجميلها وتمريرها لشطب القضية الفلسطينية وتصفيتها من البوابة الاقتصادية والمال المسيس، ولذلك شعبنا بكل مكوناته سيواجه كل هذه المخططات والمشاريع، ولن يسمح بتمرير مثل هذه الصفقات المشبوهة".

وطالب برهوم "الدول العربية بعدم المشاركة في هذا المؤتمر المشؤوم أو التساوق معه، وضرورة التعاطي المسؤول مع مواقف الحالة الفلسطينية الموحدة الرافضة لانعقاده وضرورة مواجهته".

وكان جاريد كوشنر، مستشار وصهر ترمب، قد كشف النقاب عن الجزء الأول من "صفقة القرن"، والذي يتضمن جمع 50 مليارا من بينها 28 مليارا تذهب للأراضي الفلسطينية المحتلة في الضفة الغربية وغزة و7.5 مليار للأردن وتسعة مليارات لمصر وستة مليارات للبنان؛ حيث ستكون دول الخليج أكبر المانحين.

Facebook Comments