كشف الإعلامي الساخرأحمد بحيري، تاريخ الإعلامي المغدور به من قبل النظام السعودي جمال خاشقجي، موضحا أن تاريخه هو سبب قتله من قبل محمد بن سلمان ولي العهد السعودي.

وأشار بحيري خلال برنامجه “كشف حمادة” على ” يويتيوب” أن رحلة خاشقجي إلى أمريكا وقراره أن يستمر في امريكا واختياره للمنفى الاختياري وعدم العودة لبلاده، بعد أن تأكد أن بلاده ضاقت به، ليستطيع أن يكتب بحرية ويظل في أمان وبعيدا عن أيدي ابن سلمان، وهو ما فشل فيه خاشقجي بعدما تبين دول ذراع بن سلمان ونجاحه في قتل خاشقجي.

وقال إن قصة خاشقجي بدات حينما تعلم في جامعة أمريكية تسمى “انديانا” ثم عمل مراسلا لصحيفة تصدر باللغة الانجليزية، وعرف خاشقجي بانه شخص ودود ومحبوب، وبداية شهرته في تغطية الحرب السوفيتية في أفغانستان، حتى أيتيحت الفرصة لجمال خاشقجي للذهاب إلى أفغانستان عن طريق صداقته وقتها بأسامة بن لادن، خاصة وأن خاشقجي كان مثل بن لادن قريبين من العائلة المالكة، وهو ما اتهم خاشقجي بعدها بانه كان جاسوس للسعودية في أفغانستان، خاصة وأنه وصل لمنصب مستشار مدير المخابرات السعودية تركي الفيصل بعد ذلك .