شهد هشتاج "#كلنا_أمة_واحدة" تفاعلا من جانب رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وأكد المغردون ضرورة توحد الشعوب والدول العربية والإسلامية في مواجهة الاعداء الذين يريدون تدمير بلدانهم ونهب ثرواتهم بمساعدة عملائهم في الحكم.

وكتب عماد فاضل: "سوريا الثوره اليتمه متى يتوقف مسلسل أبادة الشعب ويتوقف دعم النظام المجرم"، فيما كتبت نور الهدى: "مثل المؤمنون فى توادهم وتراحمهم كمثل الجسد الواحد"، وكتبت ريماس: "لنقف في وجه العدو الصهيوني وندافع عن فلسطين"، وكتب شادي: "قتل المسلمين الإيغور فى الصين بمشاركة دول عربية..حسبنا الله ونعم الوكيل"

وكتبت علياء عمر: "كلنا أمة واحدة.. جمله مسحنها من عقولنا وانتزعناها من قلوبنا حتي اصبحت الدول العربيه هي من تنشر الخراب لاخوانها، وهاهي مأساه سوريا مازالت مستمرة"، فيما كتبت بيدار السلطانة: "محور الشر يقودليبيا للدمار ورجلهم حفتر مازال يتلقى الدعم والمؤامرات على ثورة السودان لاتتوقف ومحاولات محور الشر لإحباطها"

وكتب أحمد الحسن: "دعمت 35 دولة، بينها بلاد الحرمين الشريفين المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وقطر، سياسات القمع الصينية بحق مسلمي الإيجور، وكتبت هذه الدول بذلك بيانًا إلى الأمم المتحدة في توثيق لهذا الموقف المشين والمخزي"، فيما كتبت أم مصعب :"الروهينجيا المسلمون يذبحون بدعم من حكام العرب"

وكتبت سارة علي:"محاولات زعزعة استقرار تركيا لا تتوقفو المؤمرات تحاك لاسقاط اردوغان"، فيما كتب محمود اللول :"دوله الصين الخبيثة مبنية على اقتصاد العرب وحسب، فالكل يعمل ويتنافس الا العرب تشتري وتاكل، فكيف بالله نترك اخوانا يعذبون من تلك الدويلة الخبيثة .. و الله لو قاطعنا اقتصاد الصين اسبوع واحدا نصرة لاخواننا في الأغوار لخرت لنا الصين راكعة"

وكتب سامي فريد :"قتلوني في سوريا وشردوني في اليمن واعتقلوني في مصر واغتصبوا قبلتي في غزة"، فيما كتبت رعد السماء :"فلسطين مش للبيع وغزة لن تركع إلا لله"

Facebook Comments