كتبت- رانيا قناوي:

 

وصف تقرير صحفي حالة التناقض التي يعيشها نظام الانقلاب بقيادة عبد الفتاح السيسي الذي قال على المصريين بأنهم فقراء جدًّا، في الوقت الذي أكد برلمان العسكر شراءه ثلاث سيارات مُصفحة لرئيسه واثنين آخرين بتكلفة تتخطى 15 مليون جنيه، وصف التقرير هذا المشهد غير المتسق بـ"الكوميديا السوداء".

 

وقال التقرير – الذي نشره "أصوات مصرية" المنبثق عن "رويترز" -: إنه في يوم السبت قال السيسي – بالعامية – للمصريين: "بيقولك خلي بالك ده مش سائل فيك، خلي بالك دول مش واخدين بالهم منكم… بس مقالكش خلي بالك إن أنت فقير أوي"، وكرر خلال مؤتمر شهري مع مجموعة من الشباب "محدش قالك إنك فقير أوي.. ياريت حد يقولكم إن إحنا فقرا أوي، فقرا أوي…".

 

وتابع التقرير: "وبعد يوم من تصريح السيسي، سأل نائب في البرلمان رئيسه علي عبد العال عن إنفاق "18 مليون جنيه" من موازنة العام المالي 2015-2016 لشراء ثلاث سيارات للمجلس، وقال النائب محمد أنور السادات: إن "المجلس يملك أسطولاً كبيرًا من السيارات التي اشتراها في السنوات السابقة، فلماذا لا يستغله بدلاً من شراء سيارات جديدة بهذه التكلفة الباهظة؟!".

 

وتساءل السادات: "كيف نقنع المواطن بتحمل إجراءات التقشف وخطة الإصلاح المالي والاقتصادي، بينما ينفق مجلسهم المنتخب بهذا البذخ واللا مبالاة على مظاهر لا علاقة لها بعمل المجلس ومتطلباته؟"، ورد مجلس النواب في بيان يؤكد شراءه ثلاث سيارات مُصفحة لرئيس المجلس ووكيليه، لضرورات أمنية واستهداف الشخصيات الرسمية في الدولة من قبل الجماعات "الإرهابية".

 

وقال التقرير: إن بيان مجلس النواب أثار غضب واستياء مواطنين يعانون من وطأة اقتصاد متأزم، وعملة انخفضت قيمتها أمام الارتفاع الحاد في الأسعار، وربط رواد لمواقع التواصل الاجتماعي بين تصريح السيسي عن فقر الدولة، والمبالغ التي أنفقها البرلمان لشراء ثلاث سيارات، وباتت صورة السيسي وبجانبه رئيس مجلس النواب، وهو يدعو المصريين لتفهم وضعهم الاقتصادي.

Facebook Comments