كتب محمد مصباح:

للمرة الرابعة منذ انتقاد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لانقلاب 3 يوليو 2013، ووصفه له بـ"الانقلاب العسكري" على الرئيس محمد مرسي، تشهد مصر احتفالات تنوعت بين الرسمية والشعبية بذكرى ما تسميه مصر "الإبادة الجماعية للأرمن على يد الدولة العثمانية في عام 1915".. فيما حظيت الذكرى بتغطيات صحفية في الصحف المقربة من المخابرات، منها "المصري اليوم"، و"اليوم السابع".

ونظم أمس الاثنين، فريق كشافة نادي "هومنتمن أرارات" باشتراك عدد كبير من أبناء الجالية الأرمينية، حملة للتبرع بالدم لصالح الهلال الأحمر المصرى، بمقر جمعية الثقافة الأرمنية "هوسابير". وكان ضمن المتبرعين بالدم مطران الأرمن الأورثوذكس بمصر "أشود مناتساكانيان".

كما شارك الحاضرون بإضاءة الشموع ووضع الزهور على أرواح الضحايا الأرمن.. وعبر المحتفلون عن تقديرهم للمواقف المصرية، واستقبال مصر لأجداد الأرمن على أرضها.
 
وفي يوليو 2016 تقدم 337 نائبًا بمجلس نواب الدم مشروع قرار للاعتراف رسميًا بما أسموه "جريمة الإبادة الجماعية، التي وقعت ضد الأرمن، من قبل الإمبراطورية العثمانية".

السيسي يذبح رابعة ويبكي على الأرمن

Facebook Comments