..تقادم الخطيب نموذجا

كتب رانيا قناوي:

يجهض نظام عبدالفتاح السيسي أي محاولة يقوم بها أي مواطن مصري لإثبات مصرية تيران وصنافير، التي قدمها السيسي قرابين للكيان الصهيوني بوساطة سعودية، فما بين حصار أي إعلامي يدافع عن مصرية الجزيرتين وفصله من عمله، وبين ألغاء منحة أو بعثة أب باحث في الخارج يثبت مصرية الأرض، وبين اعتقال أي شاب حر يخرج ليعلن الدفاع عن الجزيرتين، يعمل عبد الفتاح السيسي لإجهاض هذه المحاولات جميعا.

وكان آخر ما قام به نظام السيسي في الحرب على أي مصري يدافع عن الأرض، ما كشفه الباحث والناشط السياسي تقادم الخطيب، من تفاصيل تعنت المستشار الثقافي للسفارة المصرية ببرلين معه، بسبب موقفه من قضية جزيرتي "تيران وصنافير".

وسرد الخطيب خلال مداخلة هاتفية على قناة "الجزيرة مباشر" مساء أمس الثلاثاء، تفصيل الواقعة، وقال:"منذ أن أخرجت خرائط مكتبة برلين المتعلقة بتيران وصنافير وأرسلتها للمحامين في مصر وأنا تحت هذه الضغوط.

وأضاف "هذا ما حدث معي من المستشار الثقافي للسفارة المصرية ببرلين الدكتور أحمد فاروق حامد غنيم الأستاذ بالاقتصاد والعلوم السياسية جامعة القاهرة والمستشار الثقافي للسفارة المصرية ببرلين والمسئول الإداري عن برنامج بعثتي للحصول على درجة الدكتوراه باعتباري مدرس مساعد بالجامعة في مصر ولدي إجازة للحصول على الدكتوراه من الخارج، وأخضع إداريًا لوزارة التعليم العالي".

وقال تقادم الخطيب: "أعاني منذ فترة من قلة المصادر والوثائق التي أحتاج إليها في رسالتي للدكتوراه، وبعضًا منها موجود في مصر، البروفيسور الذي أعمل تحت إشرافه قام بالكتابة للمستشار الثقافي للسماح بذلك ومساعدتي، لكنه لم يرد عليه، وقد كان خطابه في عام 2014، وحينما كنت في مصر وذهبت لدار الوثائق اصطحبت معي الروائي العربي الكبير إبراهيم عبد المجيد للحصول علي الوثائق لكن لم يفلح وجوده لعدم وجود خطاب من المستشار الثقافي، وبالتالي قام البروفيسور الألماني بتوجيهي للسفر والبحث عن مصادري الأكاديمية".

4 تداعيات كارثية لنقل السيادة على تيران وصنافير

Facebook Comments