رانيا قناوي
تراوحت أسعار الدواجن خلال اليومين الماضيين ما بين 32 جنيها للكيلو الواحد و34 للكيلو في بعض المناطق، الأمر الذي أدى لغضب كبير في الشارع المصري، الذي يئن فيه الغلابة لارتفاع الأسعار، خاصة بعدما وصل سعر اللحوم الحمراء البلدية لـ 130 جنه سعر الكيلو والمستورد 85 جنيها، ووصل سعر السمك البلطي لـ 26 جنيها.

وأكد عدد من أصحاب محلات الدواجن، أن ارتفاع الأسعار ادى لعزوف المواطنين عن شرائها، خاصة وأن أغلب المصريين من الفقراء الذين لا يستطيعون تلبية احتياجاتهم اليومية، موضحين ان هناك حالة كساد غير عادية لم تشهدها سوق الدواجن من قبل، الأمر الذي ادى لخسائر كبيرة في مجال تربية الدواجن.

وكشف أصحاب المحلات، أن 80% من أصحاب الدخول المتوسطة أصبحوا يسألون عن سعر هياكل الدواجن التي أصبحت محل تافس الغلابة، بعدم كان يتم رميها للقطط وفي صناديق الزبالة واستخدامها كعلف وطعام للحيوانات.

وأكدوا ان قطاع كبير من المواطنين يسرعون لشراء هياكل الدواجن لتلبية احتاجات أولادهم من اللحوم، بعدما ارتفع سعر كيلو الفراح لأكثر من 32 جنيها، وسعر البيضة لجنيه وربع، والبلدي جنيه ونصف.

من ناحية أخرى، لم تحرك حكومة الانقلاب ساكنا تجاه ارتفاع أسعار اللحوم والدواجن، في الوقت الذي تهتم فيه الحكومة لخسارة منتخب مصر أمام الكاميرون في ظل انتظار الإنجاز الوهمي لإلهاء المواطنين عن مشاكلهم اليومية.

واكتفت الحكومة من خلال وزيرها للزراعة عصام فايد‏، بعقد‏ اجتماع مساء أمس، باللجنة العليا لدعم صناعة الدواجن والمشكلة بقرار من رئيس الوزراء لتنمية الصناعة الوطنية، لبحث مستجدات الخريطة الوبائية، وتقرير الرقابة الإدارية بشأن التسهيلات المطلوب تقديمها لصناعة الدواجن في مصر، وبحث إمكانية إنشاء مزارع دواجن كبيرة وحديثة بهدف مضاعفة الكميات المنتجة.

وبحث الوزير خلال الاجتماع الذي حضره وزير التموين وممثلين عن وزارة الصناعة والرقابة الإدارية، أمس، جهود الحكومة بشأن مواجهة ارتفاع أسعار الدواجن في الأسواق، بالإضافة إلى مناقشة سرعة تفعيل دور الزراعات التعاقدية من أجل توفير الذرة الصفراء التي تعتبر المكون الرئيسي للأعلاف، بجانب العمل على توفير الأدوية البيطرية للحفاظ على هذه الصناعة وتقليل الفاقد منها، والذي يساهم في خفض أسعار اللحوم البيضاء، وهو ما يسمعه المواطن خلال كل ازمة دون تقديم أية حلول.

وشدد كعادته وزير الزراعة، على ضرورة النهوض بصناعة الدواجن ونظام اللقاحات في مصر، بجانب العمل على توفير أراضي بالظهير الصحراوي وطرحها للاستثمار في الإنتاج الداجني، مشيرا إلى أهمية متابعة الإجراءات التي تمت بشأن إنشاء شركة مساهمة مصرية للنهوض بصناعة الإنتاج الداجني.

وقال فايد، إن صناعة الدواجن في مصر صناعة قوية وواعدة، حيث يعمل بها حوالي 2.5 مليون عامل، مما يعني أن عدد من يعيشون على هذه الصناعة حوالي 8 مليون مواطن، وأن استثمارات هذه الصناعة تبلغ 30 مليار جنيه. 

Facebook Comments