كتب: أسامة حمدان

لم يتورع قائد الانقلاب العسكري بمصر عبد الفتاح السيسي عن لعب أي دور في الدول العربية بهدف قمع الحريات ومعاونة الانقلابات، لذا لم يخف دعمه لقائد الانقلاب في ليبيا خليفة حفتر.

وقبل ساعات، كشفت مصادر دبلوماسية مصرية عن كواليس اجتماع استمر حتى الساعة الأولى من صباح الأحد، ضم 30 نائبا ليبيا، من المؤيدين لحكومة الوفاق برئاسة فايز السراج، المدعومة دوليا والتابعة لقائد الانقلاب بليبيا اللواء خليفة حفتر، مع رئيس أركان الجيش المصري الفريق محمود حجازي بمقر دار الدفاع، بمنطقة النزهة شرق القاهرة.

وقالت المصادر، إن "المناقشات تطرقت إلى الضغوط الدولية بضرورة منح الثقة لحكومة الوفاق"، وأشارت إلى أن حجازي حمل خلال الاجتماع حزمة التسهيلات الإدارية لليبيين المترددين على القاهرة، موضحة أنه تم الاتفاق على منح الإقامة لكل ليبي يدخل الأراضي المصرية لمدة 6 أشهر تجدد بشكل تلقائي لستة أشهر أخرى.

كما شملت حزمة التسهيلات التي كشف عنها حجازي للنواب الليبيين، إلغاء الدخول بتأشيرة إلى مصر لكل من تجاوز سنه الخمسين، بعد أن كان ذلك متاحا لمن تجاوز عمره الستين عاماً، وكذلك رفع سن الإعفاء من دخول الأراضي المصرية لليبيين بدون تأشيرة، ليشمل من لم يتجاوز 18 عاما بعد أن كان 15 عاما فقط.

حماية الحدود

إلى ذلك قال رئيس أركان القوات التابعة لمجلس النواب الليبي في طبرق عبد الرازق الناظوري: إن قيادة الجيش التابع له أوكلت للجيش المصري مهمة حماية الحدود المشتركة من البحر إلى الحدود الليبية السودانية، معللا ذلك بالظروف الأمنية التي تمر بها ليبيا.

وجاء ذلك في حوار أجرته، السبت، مع الناظوري صحيفة "اليوم السابع" المصرية، المؤيدة لزعيم الانقلاب عبد الفتاح السيسي، محذرا حاملات النفط التي لا تحصل على تصاريح مرور من الحكومة المؤقتة بالبيضاء شرق البلاد برئاسة عبد الله الثني.

وأضاف قائد قوات حفتر أن حكومة السراج غير شرعية، وكل ما تتخذه من قرارات يعد باطلا، ومنها إنشاء قوات الحرس الرئاسي بالعاصمة طرابلس.

وحذر الناظوري مما أسماه تبادل الأدوار في مدينة سرت وسط ليبيا، وتكرار سيناريو مدينة درنة، متهما قوات البنيان المرصوص المدعومة من حكومة السراج بالانتماء إلى تنظيم القاعدة.

انقلاب حفتر

وقال عضو المجلس الأعلى للدولة في ليبيا المنبثق عن اتفاق الصخيرات منصور الحصادي: إن السيسي يدعم عملية حفتر الانقلابية، وذلك كامتداد لما قام به من انقلاب في مصر.

وأضاف الحصادي أن السيسي يحاول تصدير أزماته الاقتصادية والسياسية والأمنية إلى ليبيا، باعتبار أن الأخيرة هي أضعف الأنظمة في منطقة الشرق الأوسط نتيجة الانقسام السياسي وحرب حفتر في بنغازي التي يدعمها السيسي.

وأكد عضو المجلس الأعلى للدولة في ليبيا أن دعم السيسي العلني- سواء أكان سياسيا أم عسكريا- لحفتر، مخالف للاتفاق السياسي الموقع في الصخيرات المغربية في 17 ديسمبر الماضي، وللإجماع الدولي من مجلس الأمن والأمم المتحدة على ضرورة قيادة حكومة وحدة وطنية لليبيا تحارب من خلالها الإرهاب.

وقبل عامين، اعترف "محمد بو صير"، المستشار السياسي للواء "خليفة حفتر"، قائد الانقلاب العسكري في ليبيا، بأن مصر تدعم ليبيا في انقلابها، والذي أسماه "حربًا على الإرهاب"، متخذًا من "عبد الفتاح السيسي"، قائد الانقلاب العسكري المصري، قدوةً له.

وأضاف "بوصير"، خلال مداخلةٍ هاتفيةٍ للإعلامي "أسامة كمال"، في برنامج "القاهرة 360"، على قناة "القاهرة والناس" الفضائية، أن "الجانب المصري يدعم ليبيا في حربها على الإرهاب"، ولم يفصح عن طبيعة الدعم الذي يقدمه الجانب المصري، مشيرًا إلى أنه "سيعلن عن دعم غير مسبوق قريبا".

وأشار، خلال حديثه، إلى أن عمليات الجيش الليبي، تأتي في إطار الحرب على الإسلام السياسي التكفيري داخل ليبيا، على حد قوله.

Facebook Comments