تصدر هاشتاج “لن نترك غزة وحدها” مواقع التواصل الاجتماعى وهى العبارة التي رددها الرئيس محمد مرسي في ديسمبر 2012، “باسم الشعب المصري كله .. لن يكون لمن يعتدي على غزة سلطان ولن نترك غزة وحدها…”.

فلم يغب عن أذهان الجميع الموقف القوي الذي اتخذه الرئيس محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب للبلاد، حينما قامت إسرائيل بعدوان علي غزة ، فقطع الرئيس مرسي وعدا على نفسه ولذلك قام عميل “إسرائيل” بالانقلاب.

وهو الموقف الذي أقلق مضاجع الكيان وخبرائه حيث كشف الدكتور صالح النعامي عن هذه الرؤية فأشار إلى “مقال معنون بـ “يا له من انقلاب رائع”، كتب المعلق الصهيوني جون لينستر أن أحد أسباب دعم إسرائيل لانقلاب السيسي أن نظام الحكم الديمقراطي الذي رأسه محمد مرسي كان متعاونا مع المقاومة الفلسطينية في غزة”.

وتضمن الهاشتاج متابعة آنية لآخر أخبار القطاع الذي ما يزال القصف الصهيوني مستمر ا عليه، فأحصى غزاويون حصيلة القصف على غزة أنه طال 5 مباني و7 قطع أراضي زراعية، وأنه حتى بيوت الله لم تسلم من العدوان الغاشم على غزة، فضلا عن تمكن مجموعة من المتظاهرين من اقتحام الحدود والاستيلاء على معدات لجيش الاحتلال شرق مخيم البريج واحراق خيمه للقناصة واصابة شاب اثناء الانسحاب.

لن نترك غزة وحدها

وأجاب “Aly Bn Ali” على تغريدة للصحفي سامي كمال الدين قائلا: “لن نترك غزة وحدها غزة تستحق الحياة ..غزة تقاوم”.

وكتب “كمال الدين” تعليقا على ليلة القصف “تتردد في أذني طوال الليل كلمات الرئيس محمد مرسي: لن نترك غزة وحدها إذا رأيتموه فاخبروه بأننا تركنا غزة وحدها”.

وكتب الإعلامي “إسلام عقل”، “فك الله أسر من قال :لن نترك غزة وحدها و ثبت الله أقدام المقاومين”.

وأضافت “‏ٺــڦــۄۍ”، “قال مرسي لن نترك غزة وحدها فتامر عليه صهاينة العرب واليهود..يلا يا عرب كلكم بلا قيمه ترامب يعطى النتن الجولان وما فيكم راجل يعترض”.

السيسي الخائن

وكتبت مريم تعليقا على تصريح “نتنياهو” بأنه رفض الموافقة على صفقة بيع غواصات لمصر في فترة الرئيس مرسي ووافق بناء على أن الأمور اختلفت مع السيسي!، ” الم نقل ان السيسي صهيوني !!! لك الله يا مرسي تكالبوا عليك حتى تضعف ولكن هكذا الاحرار في دنيا العبيد.. اسمعوا جيدا ماذا قاله !!! لعلكم تكفوا عن ذلك السيد الذي قال * لن نترك غزة وحدها”.

وكتب “خواطر شاعر”، “قال د. مرسي لن نترك غزة وحدها ..ونفوسنا تتوق الي بيت المقدس..فتحالف عليه شياطين الانس والجن..وجاء السيسي علي دماء المصريين..ليعلن للعالم انه حليف بني صهيون..فدعمه وايده وسانده المتصهينون..وتولي كبرهم فجرة الاعلام الكاذب”.

وبنمط المقارنة سلط الباحث السعودي د.أحمد بن راشد بن سعيّد، الضوء على غزة و”قارن بين موقفي مرسي و السيسي من الاعتداءات على غزة،كما تناولتهما قناة العربية نفسها..بحسب تأطير القناة، طالبت اليوم حماس والعدو بضبط النفس، وهدّدت بالانسحاب من رعاية الهدنة إذا لم يلتزما بذلك!..الحياد بين الضحية والجلاد ليس إلا انحيازًا إلى الأخير!”.

كلب حراسة

وضمن المقارنة استعاد نشطاء فيديو لحوار أجراه السيسي مع فرانس 24 اعترف فيه أن العملية العسكرية المستمرة إلى الآن ضد أهلنا في سيناء هي للحفاظ على أمن إسرائيل وليس بسبب قتل الضباط.

وقال الكاتب السعودي تركي الشلهوب: “السيسي: كل الإجراءات التي نقوم بها في سيناء هدفها حماية أمن إسرائيل!.. رؤساء بدرجة “كلاب حراسة” !”.

فيسبوك