جدَّد ليبيون على مواقع التواصل الاجتماعي رفضهم لوساطة المبعوث الأممي غسان سلامة، على اعتبار أنه موال للإمارات وغير نزيه في تحقيق العدل بين الشرعيين والمليشيات الانقلابية.

وقال علي شعبان، معلقًا على صورة “فوتوشوب” لغسان سلامة بملامح وزي الانقلابي خليفة حفتر “المشير غسان سلامة”.

أما أحمد غويل فكتب: “غسان سلامة المرتشي من الإمارات يبرر لحفتر كل أعماله الإجرامية”. وأضاف يوسف بن يوسف، رئيس المجلس المحلي لمصراتة، “أينما حل المبعوث الأممي حل الدمار والقتل والدفع بالحروب الأهلية.. لتضيع حقوق الشعوب في الانعتاق من العبودية لعسكرة الدولة والتخلص من التبعية لدول المستعمر القديم.. طرد غسان سلامة مطلبنا”.

أما أمل هويدي فعلّقت على صورة لفائز السراج مقابل صورة لغسان سلامة بصحبة خليفة حفتر، في أعقاب لقائهما أمس الاثنين، فقالت: “أين أنت يا فخامة الرئيس مما يحصل وما سر هذا الخرس أمام تورط غسان سلامة بوصف مليشيات حفتر بالجيش والقوات التابعة لكم بالمليشيات؟! إما أن تكون أد المرحلة الاستثنائية، وإما أن تتركها لمن يستطيع حمل أعبائها.. شعبك يقصف وأبناؤه تقطع أوصالهم”.

وكتب “أحفاد المختار” سخرية على تطابق وصل لدرجة الاسم بين حفتر غسان سلامة فقال: “غسان بلقاسم سلامة ..ارحل لقد أخذت ما يكفيك من الوقت وأنت تضحك على الليبيين.. ارحل غير مأسوف عليك.. ادعوه اتشقلابك”.

وأضاف “عبد الغني أبو ظهير”: “ليبيا تحتاج لوسيط نزيه لا يستطيع خنازير الخليج شراءه.. غسان سلامة يجب أن يرحل.”

وكتب محمد أحمد: “غسان سلامة أكبر خطر على الديمقراطية في ليبيا.. هذا الإمعة المرتزق كل ساعة يبقى فيها سوف ندفع ثمنها غاليًا.. علينا أن نجتمع جميعا على طرده من ليبيا فورا”.

#طرابلس#بركان_الغضب @LGNAMedia

اين انت يا فخامه الرئيس مما يحصل وما سر هذا الخرس امام تورط غسان سلامة بوصف مليشيات حفتر بالجيش والقوات التابعه لكم بالمليشيات؟!

اما ان تكون قد هالمرحله الاستثنائيه واما ان تتركها لمن يستطيع حمل اعبائها

شعبك يقصف ، وابناؤه تقطع اوصالهم👌pic.twitter.com/FkgfwD3dLt

— Aml Hwaidy (@haala_ly) July 29, 2019

وأضاف”@HamodaCh3″ : “معا لإخراج ليبيا من مستنقع الأمم المتحدة وطرد مبعوثها غسان سلامة.. وقفل مكتب الأمم المتحدة نهائيًّا.. والمطالبة بوضع الدستور فورًا لشفاء جراح الليبيين.. وتعجيل الحد من معاناتهم بسرعة ودون تأخير. تحذير.. الأعداء يجدون فرصة في الاعتداء على دولة بحجة أنها بدون دستور”.

وكتب “المختار غميض”: “من أبسط مظاهر نفاق غسان سلامة أن يسمي قوات حفتر بالجيش.. والجيش بقوات الوفاق، الحكومة التي يعترف بها العالم في #ليبيا! هو لم يساو بينهما حتى”.

أما فراس بوسلوم فقال: “منذ سنة توعد #غسان_سلامة من يقصف مطار معيتيقة بالبوح باسمه. مرت سنة ولا يزال المطار يتعرض للقصف. متى سيفي سلامة بوعيده؟”. ولمس وزير الثقافة السابق “الحبيب الأمين” توافق غسان سلامة وفرنسا في صياغة المبادرات وعرضها جديراً بالنظر والعبر: “مندوب فرنسا يقول: أوجه نداء لإقامة هدنة إنسانية في عيد الأضحى واستئناف العملية السياسية. المبعوث غسان سلامة يقول: أدعو إلى هدنة تعلن من أجل عيد الأضحى تشمل تبادل الأسرى وإطلاق سراح جميع المختطفين”.

وساخرًا قال أحمد شلاق: “غسان سلامة في إحاطته عن ليبيا نسى أن يختتم كلمته بعاش حفتر عاشت الكرامة عاش الدولار عاشت الإمارات.. على الدولة الليبية طرده رسميًّا”.

Facebook Comments