كتب محمد مصباح:

بعد إثبات خيانة السيسي بحكم بات ونهائي من المحكمة الإدارية العليا، وثبوت خيانته وتفريطه في الأراضي المصرية.. تداعى قائد الانقلاب العسكري وأذرعه العسكرية لعقد ندوة تثقيفية للقوات المسلحة، على الرغم من أن آخر ندوة تثقيفية لم يمر عليها ثلاثة شهور.. بالمخالفة للأعراف العسكرية.

وكشفت مصادر مطلعة -في تصريحات صحفية، مساء الاثنين- عن أن الجيش وجه الدعوات للحضور، الاثنين، بعد ساعات من صدور حكم المحكمة الإدارية العليا ببطلان اتفاقية تعيين الحدود البحرية بين مصر والسعودية بما يترتب عليها من تنازل مصر عن جزيرتي تيران وصنافير.

وحسب مراقبين، يواجه نظام السيسي أكبر لطمة قضائية، تعرقل مساعيه لإرضاء السعودية ودول الخليج من أجل تمويله ودعم فشله الاقتصادي في ظل اشتراط السعودية عدم التقدم في أي مصالحة مع السيسي إلا بعد تسلم الجزيرتين.

الإرهاب نغمة ووسيلة بيد السيسي
فيما يذهب بعض المحللين، إلى أن عملية النقب بالوادي الجديد، جاءت للتموية وإشغال الرأي العام عن حكم مصرية الجزيرتين، وهو ما قد يستخدمه السيسي في تبرير أزماته وفشله السياسي والاقتصادي.

حيث يلجأ السيسي لاستعمال سلاح الإرهاب لتمرير سياساته غير المنطقية، ويضم له تشكيلات عسكرية بعيدا عن الجيش الرسمي تعمل تحت إمرته، ومن مهام تلك القوى الأعمال القذرة، حيث لن يجد السيسي وسيلة لإسكات العسكريين الغاضبين من خيانة نظام السيسي في التفريط في الأراضي المصرية، سوى الإرهاب والحديث عنه وعن مخاطره على الوطن، ومع وجود الإرهاب "المفتعل" فلا حديث إلا عن المعركة، فلا تغيير وزاري ولا إصلاح اقتصادي.. ولا أي شيء آخر.

ورجحت المصادر أن يتناول السيسي في كلمته (التي ستبث مسجلة بعد انتهاء الندوة) المستجدات السياسية والقانونية لملف "تيران وصنافير"، على خلفية عدد من الاجتماعات القانونية التي أجراها رئيس وزراء الانقلاب، شريف إسماعيل، عقب صدور الحكم للبحث عن مخرج للأزمة الراهنة.

وذكرت المصادر أن السيسي سيتحدث أيضاً باستفاضة عن بعض ما ذكره في الحوار، الذي تنشره له هذه الأيام صحف "الأهرام" و"الأخبار" و"الجمهورية" عن الأوضاع الاقتصادية والتعديل الوزاري المرتقب ومحاربة الفساد والعلاقات بالسعودية وباقي دول المنطقة.

كما يرجح أن يسهب السيسي في تبرير مواقفه السابقة من بيع الجزيرتين، وهو ما يرفضه بعض قيادات الجيش وهو ما يدور في الخفاء بين بعض الدوائر العسكرية من الذين شاركوا في الحرب من أجل الأراضي المصرية.

الندوة التثقيفية للقوات المسلحة ستقام بأحد المسارح التابعة للجيش، بحضور وزير الدفاع صدقي صبحي، وكبار قيادات الجيش والعشرات من الضباط، إضافة إلى عدد من الشخصيات العامة والإعلاميين.

وقالت مصادر مطلعة، إن الندوة تم تحديدها بشكل مفاجئ يوم الجمعة الماضي، على الرغم من أنه لم يمضِ أكثر من 3 أشهر على آخر ندوة تثقيفية حضرها السيسي للجيش في 13 أكتوبر الماضي.

Facebook Comments