كتب- إسلام محمد:

 

أت الناشطة السياسية السكندرية ماهينور المصري أن ما حدث يوم 30يونيو 2013 يعتبر كربلاء الثورة في مصر، لافتة إلى أنها لم تشارك في ذلك اليوم لأنها كانت تدرك أنه حركة أمنية بامتياز.

 

وقالت، عبر صفحتها على فيسبوك: "ما وقّعتش على تمرّد عشان كنت عارفة 5 من أنشط الشباب في الحركة، وكنت عارفة إنهم أمنجية

ما شاركتش في 30 يونيو عشان شوفت بعيني بوسترات الدعوة للنزول وهي طالعة من قسم قصر النيل".

 

وأضافت: "قطعت علاقتي بكل اللي نزلوا يوم التفويض سواء من أهلي أو أصحابي.. كرهت اليسار القومي المصري بكل أطيافه وتلات أرباع الثورجية اللي شاركوا في 25 يناير وشالوا ظباط شرطة على أكتافهم في 30 يونيو ونزلوا يوم التفويض ورفضوا يسمّوا اللي حصل في رابعة مذبحة".

Facebook Comments