قالت جماعة الاخوان المسلمين إن إعدام سبعة أبرياء من شباب مدينة الإسماعيلية بتهمة قتل ضابط في مشاجرة "جريمة جديدة تضاف إلى سجل جرائم الانقلاب الفاشي الذي يستهين بحياة المصريين، ويزهق أرواحهم حفاظًا على سلطته وهيمنته على البلاد، على مرأى ومسمع من العالم كله!".

وفي تصريح صدر عن المتحدث الإعلامي لجماعة الإخوان المسلمين  د. طلعت فهمي، شدد على أن حكم الإعدام الذي صدر أمس الثلاثاء، بحق شباب مدينة الإسماعلية السبعة يؤكد غياب دولة القانون وسيادة القانون العشوائي". موضحا أن مقتل ضابط شرطة عام 2013 م كان "في مشاجرة لم يعلم فيها يقينًا من قام بإطلاق النار ومن أين كان مصدره".

وأوضح المتحدث أن عملية القتل جاءت بعد اعترافات تم انتزاعها تحت التعذيب والتهديد بانتهاك الأعراض دون احترام لقداسة هذه الأيام المباركة من العشر الأول من شهر ذي الحجة، مؤكدا أن الجريمة الجديدة "لن تمر دون قصاص عادل".

نص التصريح

إعدام سبعة شباب جريمة جديدة للانقلاب!

إن تنفيذ حكم الإعدام -أمس الثلاثاء- بحق سبعة من شباب مدينة الإسماعلية بتهمة قتل ضابط شرطة عام 2013 م في مشاجرة لم يعلم فيها يقينًا من قام بإطلاق النار ومن أين كان مصدره، يؤكد غياب دولة القانون وسيادة القانون العشوائي.

إن قتل سبعة أشخاص بعد اعترافات تم انتزاعها تحت التعذيب والتهديد بانتهاك الأعراض دون احترام لقداسة هذه الأيام المباركة من العشر الأول من شهر ذي الحجة، لا يمكن وصفه إلا بأنه "إرهاب" يواصله انقلابيون خلت الرحمة من قلوبهم.

إنها جريمة جديدة تضاف إلى سجل جرائم الانقلاب الفاشي الذي يستهين بحياة المصريين، ويزهق أرواحهم حفاظًا على سلطته وهيمنته على البلاد، على مرأى ومسمع من العالم كله!.

لكن ذلك لن يمر دون قصاص عادل -إن شاء الله- مهما طال الزمن "إن ربك لبالمرصاد…".

والله أكبر ولله الحمد
د. طلعت فهمي
الأربعاء ٨ من ذي الحجة ١٤٤١ هجريًّا الموافق، ٢٩ يوليو ٢٠٢٠ ميلاديًّا

Facebook Comments