كتب أحمدي البنهاوي:

دشن نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي موجة ثورية جديدة ضمن حملة على "السيسي" الخائن وعصابته، بعد المحاكمات الصورية والأحكام الجائرة بحق الرئيس الشرعي المنتخب الدكتور محمد مرسي، والمدنيين الأبرياء، وتسييس القضاء في ظل انقلاب عسكري غشوم.

ونبه النشطاء إلى أن السيسي أعلن خيانته في وضح النهار وعلى مرأى ومسمع من الجماهير منذ انقلابه في 3 يوليو 2013؛ بعدما باع الجزيرتين للسعودية، وحول الجيش إلى مرتزقة لمن يدفع أكثر، وخطواته المتسارعة لإتمام صفقة القرن لصالح الصهاينة والأمريكان.

ونبه الناشط عبدالله المصري إلى أنه "يوم فوز الدكتور محمد مرسي بالرئاسة احتفل الشعب الفلسطينى الحر.. ويوم استيلاء الانقلابي السيسي على الحكم احتفل اليهود".

وعلق آدم نور "عندما تباع الحدود ويهدر حق الجدود.. وتفرغ أرضنا للحفاظ على أمان عدونا.. وتباع مقدرات الوطن ويرخص دم المصرى.. فنحن حتما فى حكم خائن".

وبعد عرضها صورة للحكم بالمؤبد ضد الرئيس مرسي قالت ندي عبدالعليم‏: "وآسفاه علي وطن يُسجن فيه الشريف ويحاكم بتهمة االحفاظ علي الوطن وأبنائه".

فأوضحت لها آية أنه "عند مسوخ القوم علاقة مرسي بقطر تخابر أما علاقة السيسي بالامارات أخوة وبالصهاينة أمن قومي وعلاقته مع روسيا فمن أجل مصلحة مصر!".

وكتب الناشط شاعر الثورة: "خلصت فيك كل الكلام.. لا عندك عهد ولا احترام.. طول عمرك خادم للئام.. عشان كرهك كله للإسلام.. هتتحاسب يا ابن ال…".

Facebook Comments