بورسعيد – أنس الطوخي

أبدت رابطة متضرري الإسكان ببورسعيد، اليوم الأربعاء، استياءها من استهانة قيادات المحافظة بحياة المواطنين القاطنين بالعقارات المتهالكة، والصادر بحقها قرارات إزالة.

وأشارت الرابطة، في بيان لها، إلى انهيار جزء من العقار المواجه لمسجد الصالح بمساكن السلام والصادر له قرار إزالة، متسائلة: "لماذا تأخر الانتهاء من بناء الـ47 عمارة المخصصة لحالات الإزالة والحالات الخاصة، وأكدت أن المقاول تسلم المستخلصات ولا يوجد أي معوقات مالية؟".

ووجه هيثم وجيه طويلة -منسق عام رابطة متضرري إسكان بورسعيد- تساؤلا للقيادات التنفيذية بالمحافظة: أليست هذه الأراضي مخصصة للإسكان التعاوني، وتم توقيع بروتوكول وفقا والاتفاقية وجب تسليم هذه الأراضي خالية بتاريخ 1/1/2014، ولديكم مهلة للتسليم ثلاث أشهر من تاريخ التوقيع؟

وانتقد موظفى الإسكان المتكاسلين الذين يتعاملون مع وظيفتهم على أنها وجاهة اجتماعية ليس إلا، حسب قوله.

Facebook Comments