..والمحكمة تلاعبت بالدعوى

كتب رانيا قناوي:

بعد تصريحاته التي كشف خلالها أنه لم يقصد استصدار حكم بتسليم جزيرتي تيران وصنافير للسعودية من محكمة القاهرة للأمور المستعجلة، قال المحامى أشرف فرحات، صاحب حكم الأمور المستعجلة، إنه سيتنازل عن الحكم الصادر لصالحه من محكمة الأمور المستعجلة، الأحد الماضى، بإسقاط حكم المحكمة الإدارية العليا ببطلان توقيع اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية والتى تنتقل بموجبها جزيرتى «تيران وصنافير» للمملكة.

وأضاف فرحات -فى تصريحات صحفية، مساء أمس الجمعة- أن محكمة الأمور المستعجلة عدلت شكل طلبات الدعوى -التى أقامها أمام الأمور المستعجلة- من إسقاط مسببات حكم المحكمة الإدارية العليا، لأنه صادر من دائرة (الفحص) برئاسة المستشار أحمد الشاذلى وليس من دائرة الموضوع برئاسة المستشار محمد مسعود رئيس مجلس الدولة، إلى عدم الاعتداد بالأحكام الصادرة من القضاء الإدارى والمحكمة الإدارية العليا بشأن تيران وصنافير.

وأبدى فرحات اعتراضه على تعديل المحكمة لشكل وطلبات الدعوى، وتصنيف الحكم كما لو كان يقر بسعودية «تيران وصنافير»، مضيفا: «محكمة الامور المستعجلة شيدت حكمها على عدم الاعتداد بأحكام القضاء الإدارى والإدارية العليا، ولكنى كنت أقصد إسقاط مسببات حكم المحكمة الإدارية العليا وانتظار فصل المحكمة الدستورية العليا فى منازعتى التنفيذ المنظورتين أمامها».

من جهته، قال المحامى الدكتور شوقى السيد، إنه إذا أقدم صاحب حكم الأمور المستعجلة على التنازل عن الدعوى والحكم أمام محكمة مستأنف الأمور المستعجلة يعتبر حكم الأمور المستعجلة الأخير كأنه لم يكن.

Facebook Comments