قال الفنان والمقاول المصري محمد علي: إن “بعض قيادات الصف الأول في الجيش تكره السيسي ولا تود العمل معه، وأنا أعرف بعض هؤلاء جيدًا، لكني لا أستطيع الكشف عنهم، كي لا يتم إعدامهم رميًا بالرصاص أو اعتقالهم والتنكيل بهم بمجرد الإفصاح عن أسمائهم”.

وأكد محمد علي، لموقع عربي 21، أن “ضباط الجيش الذين يمثلون الجسم الرئيسي للقوات المسلحة- ومنهم القيادات الوسطى- كثير منهم مؤيدون وداعمون لنا وغير راضين عن الأوضاع الراهنة، ويعيشون حالة تململ حقيقي مما يحدث، لكن ليست لديهم قدرة كبيرة على إحداث تغيير بارز وملموس، ومع ذلك أتوقع أن يفعلوا شيئا ما خلال نهاية الشهر الجاري، وقد يقومون بمفاجآت غير متوقعة لنا وللعالم أجمع، ومن المحتمل أن نجد تحركًا ملموسًا لهم”.

وأضاف “علي”، أن الأفكار والرؤى التي يطرحها لمرحلة ما بعد السيسي ليست خاصة به فقط، بل تُعبر عن كل القوى الوطنية المصرية التي تعمل معه، مضيفا: “نحن نتوافق عليها وعلى صياغتها الأخيرة، وأنا فقط أعلن ما يتفقون عليه”.

وأشار “علي” إلى أنه يخطط حاليا لزيارة النمسا وأمريكا وبريطانيا ودول أخرى خلال الأسابيع المقبلة، مضيفا أنه سيشارك قريبا في مؤتمر كبير بجامعة هارفارد الأمريكية، مؤكدا أنه يحارب السيسي ويسعى لفضحه والقضاء عليه داخليًّا وخارجيًّا.

Facebook Comments