كتب رانيا قناوي:

يظهر رجال الانقلاب دائما بوجهين، أحدهما داخليا أمام الغلابة في الحديث عن الإنجازات الوهمية، والوجه الآخر للتسول من الخارج.

هذا ما حدث عندما أعلن مصطفى مدبولي -وزير الإسكان والمجتمعات العمرانية، في حكومة الانقلاب- أن 85% من قرى مصر محرومة من خدمات الصرف الصحي، مضيفا أن نسبة تغطية مياه الشرب على مستوى الجمهورية تصل لحوالي 96%، مشيرًا إلى أن عدد الاشتراكات يبلغ 14 مليون مشترك.

وفي الكلمة التي ألقاها مدبولي، أمس الأربعاء، خلال مشاركته في اجتماعات منظمة الصرف الصحي والمياه للجميع، بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة «اليونيسيف»، بالعاصمة الأمريكية «واشنطن»، من أجل التسول من الخارج للحصول على منح دول الغرب لتقديم يد العون لنظام الانقلاب باسم الغلابة، نوه إلى أن نسبة تغطية الصرف الصحي على مستوى الجمهورية حاليًا تصل لحوالي 56%، بواقع: 83% على مستوى الحضر (189 مدينة من إجمالي 227)، و15% على مستوى الريف (687 قرية و190 تابعًا من إجمالي 4700 قرية)، مضيفًا أن العمل جارِ حاليًا لتوصيل الصرف الصحي لـ19% من القرى (896 قرية و115 تابعًا)، لافتًا إلى أن عدد الاشتراكات يبلغ 7.4 مليون مشترك.

وقال وزير الإسكان إن الخطة الاستراتيجية للصرف الصحي في المناطق الريفية تهدف إلى توفير إمكانية الوصول إلى شبكات الصرف الصحي بما يكفي من معالجة المياه المستعملة لسكان الريف بحلول عام 2037، مضيفًا أنه من المقرر أن يرتفع عدد سكان الريف الذين يتمتعون بخدمات الصرف الصحي المستدامة من 53 مليون نسمة في عام 2017 إلى 79 مليون نسمة بحلول عام 2037.

وأشار مدبولي في "قصيدة التسول" إلى أن الفجوة التمويلية، والفجوة بين الإيرادات والمصروفات، ومشكلة نسبة تغطية صرف صحي القرى، وتأمين وصول مياه الشرب للمحافظات الحدودية، تحديات تواجه قطاع مياه الشرب والصرف الصحي، لافتًا إلى أن وزارة الإسكان تعمل جاهدة على مواجهة هذه التحديات التي تواجه قطاع مياه الشرب والصرف الصحي بتطوير سياسات القطاع والعمل على حل جميع المحاور، وتوفير مصادر تمويل، ووضع خطط زمنية للمشروعات لإنهائها في وقت أقل من المخطط، وسرعة توفير الخدمة للمواطنين.

فيما قال ممدوح رسلان رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي، في كلمته بالمؤتمر، إن هناك 2705 محطات لمياه الشرب في مصر، مقسمة إلى: 222 محطة سطحية كبيرة، و814 محطة سطحية صغيرة، و1629 محطة ارتوازية، و40 محطة تحلية، بطاقة إنتاج إجمالية تبلغ حوالي 25 مليون متر مكعب / يوم (9.1 مليار متر مكعب /سنة)، لافتًا إلى أن شبكات المياه تمتد بطول 156 ألف كم، وأن عدد روافع مياه الشرب يبلغ 515 رافعًا.

وأضاف رسلان، أن هناك 400 محطة لمعالجة الصرف الصحي، وأن 17% منها للمعالجة الابتدائية، و81% للمعالجة الثانوية، و2% للمعالجة الثلاثية، بجانب 2324 محطة رفع، بينما يصل طول الشبكات إلى 43 ألف كيلو متر، بطاقة إجمالية للمعالجة تبلغ 10 ملايين و500 ألف متر مكعب / يوم (3.8 مليار متر مكعب/ سنة).

Facebook Comments