كشفت حملة #مدفونين_بالحياة التي أطلقتها رابطة أسر معتقلي العقرب طرفا من الانتهاكات والجرائم المتصاعدة بحق عدد من المعتقلين القابعين داخل سجن 992 شديد الحراسة بطرة المعروف بسجن العقرب سيئ الذكر.

وقالت الحملة عبر صفحتها على فيس بوك: أكثر من 890 يومًا تمر على الحسن خيرت الشاطر في معتقله بدون زيارة لم ير فيها الحسن أحدًا من عائلته.. فالأب والأخ والأخت وأزواج الأخوات وكثير من أفراد العائلة لم يسلموا من الظلم والسجن بدافع الانتقام.

الحسن خيرت الشاطر وعشرات الآلاف من الأبرياء في السجون#مدفونين_بالحياة #buriedalive

كما نشرت إنفوجراف عن الشاب الضحية عبدالرحمن علي، فمنذ أكثر من 940 يوما وهو يقبع بسجن العقرب في ظروف أقل ما توصف به أنه مأساوي وتمنع عنه الزيارة مثل آلاف من المعتقلين ولم ير والديه وعائلته خلال هذه الفترة ضمن مسلسل الجرائم التي تنتهجها عصابة العسكر ولا تسقط بالتقادم! ولا يزال عبدالرحمن علي، وعشرات الآلاف من الأبرياء في السجون #مدفونين_بالحياة #buriedalive

كانت رابطة أسر معتقلي العقرب قد أطلقت حملة #مدفونين_بالحياة #buriedalive ؛ دعمًا للمعتقلين داخل السجن سيئ الذكر، مطالبين بوقف الانتهاكات والجرائم التى لا تسقط بالتقادم، وضمان ظروف احتجاز تحفظ سلامة وصحة الإنسان، وفتح الزيارة وتقديم الرعاية الصحية المناسبة للمعتقلين، الذين يجتمع عليهم ألم المرض وألم الاعتقال الجائر في ظروف تتنافى مع آدمية الإنسان.

طالع أيضا“مدفون بالحياة” حملة للتضامن مع المعتقلين بسجن العقرب

Facebook Comments