تصدر هشتاج #مذابح_العسكر بالتزامن مع #مذبحة_رمسيس و8 مجازر حدثت قبل 8 سنوات، الموافق 16 أغسطس 2013، بعدما طوعت للعسكر قتل المصريين فقتلوا فأصبحوا من الخاطئين ولكنهم لم يتوبوا عن تصفياتهم واغتيالهم وأحكام إعدامهم، فلم يصبحوا من النادمين على من قتلوهم فأغلقوا أعينهم وزفوهم إلى التراب على وعد من الله أن يفتحوا اعينهم في الجنة بإذنه.
وشهدت الذكرى مجازر لم تقتصر على رمسيس بالقاهرة وميدان الاستقامة بالجيزة بل امتدت للسويس وبورسعيد والإسماعيلية والعريش ودمياط وبلوظة والإسكندرية.

وعلق حساب "بريء يا بيه" على من استشهد في ذلك اليوم أو في وقت لاحق بعد إصابته: "عاشوا رجال وماتوا أبطالا.. أناس أبوا أن تركع جباههم للظلم  وكبار خاضوا معارك من أجل وطن  ذو كرامه ..وكانت كل جرائمهم  كتاب الله وسنة رسوله، فأصبح الفاجر داعيه وأصبح العالم إرهابي وأصبح الانبطاح وسيلة .. النجاح وأصبح الشموخ زعزعة للاستقرار  #ارحل_ياسيسي".
أما حساب "حياتي لله" فكتب "والله لن ولا ننسى الدماء الذكية والقلوب النقية ولكن عزائنا انهم ان شاء الله أحياء عند ربهم يرزقون".
ورأت "سُــمَية النَجَّـار" أن مذابح العسكر" كانت طويلة ومنها غير القابل للنسيان "لن ننسي ..رابعه ..النهضه ..رمسيس  ..مسجد الفتح .. مسجد الايمان ..الحرس الجمهوري .. المنصة ………الخ".

وكتبت صاحبة حساب "حورية وطن" "ما فاز من سفك الدماء وأهدرا .. وعلى الجماجم والضلوع تبخترا .. ما فاز من أعطى الضياع زمامه .. مهما ادعى فوزاً ومهما أظهرا".
وأضافت "أتظن انك عندما أحرقتني .. ورقصت فوق رفاتي .. اتظن انك قد طمست هويتي.. ومحوت معتقداتي .. عبثا تحاول لا فناء لثائر.. انا كالقيامة ذات يوم ات".

وأضاف "Alaa Elebiary"، "مذابح العسكر تتعدد و تتجدد طالما يوجد عسكر مرتزقة لا يهتمون إلا بجباية الأموال وسرقة الثروات و خيانة الأوطان.. "، وفي تغريدة تالية كتب "تختلف الأماكن وتتعدد الوسائل والقاتل واحد".
وأضاف إليه "غاوي مشاكل" "..فمن رابعة والنهضة الى رمسيس وسموحة والسويس والإسماعيلية والمنصورة والعريش ودمياط ومعظم المحافظات حيث تحول المشيعون الى قتلى فالنظام الانقلابي لا يعرف سوى لغة واحدة هي  القتل".
واعتبر "مدحت سالم" أن مثل هذه الدماء "  دماء رابعة والنهضة وقود السيسي لخنق وإهدار كرامة الشعب خلال 7 سنوات".

 

Facebook Comments