نعت منظمة "مراسلون بلا حدود" شهيدة الصحافة المصرية ميادة أشرف، الصحفية بجريدة "الدستور"، والتي قتلت برصاصة في الرأس، يوم الجمعة الماضي، أثناء قيامها بتغطية مظاهرة رافضة للانقلاب في القاهرة.

جاء ذلك فى بيان صحفى أصدرته المنظمة فى باريس، اليوم الإثنين، وقالت لوسي موريون، رئيسة قسم الأبحاث والمرافعات لدى المنظمة: "إننا نتقدم بخالص تعازينا لعائلة ميادة أشرف وزملائها وذويها، كما نحث السلطات على إجراء تحقيق مستقل ونزيه في هذه الجريمة حتى لا تمر دون عقاب".

وأضافت "مراسلون بلا حدود" أن اغتيال الصحفية المصرية يأتي بالتزامن مع اعتماد مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، الجمعة الماضي، قرارا يؤكد أهمية دور الصحفيين في تغطية التظاهرات ويشدد على ضرورة قيام الدول بتوفير الحماية اللازمة في سبيل ذلك 

وأشارت المنظمة، فى بيانها، إلى أنه منذ الانقلاب على محمد مرسي "تُستهدف وسائل الإعلام والإعلاميين بشكل منهجي، ولا سيما أثناء تغطية المسيرات أو المظاهرات فى مصر، حيث أصيب ستة صحفيين على الأقل، بينما ألقى القبض على حوالي 15 خلال مظاهرات نظمت بمناسبة إحياء الذكرى الثالثة لثورة 25 يناير".

وذكرت أنه باغتيال ميادة أشرف ارتفعت الحصيلة إلى 11 قتيلا في صفوف الإعلاميين أثناء أداء المهنة الإخبارية منذ يناير 2011، منهم 9 قتلى منذ 3 يوليو الماضي.

 

 

Facebook Comments