كذّب مراسل قناة فوكس نيوز الأمريكية تيري ينغست، التغريدة التي أطلقها “أفيخاي أدرعي” والتي زعم خلالها أن حركة المقاومة الإسلامية “حماس” هي المسئولة عن إطلاق صاروخ من قطاع غزة باتجاه وسط إسرائيل صباح اليوم الإثنين.

وقال” ينغست” في تغريدة لها تابعتها “بوابة الحرية والعدالة” منذ قليل؛ حيث قال: “تواصلت مع مسؤول كبير في حماس بغزة ، وأكد أن حماس ليست مسؤولة عن إطلاق الصواريخ على “إسرائيل” اليوم، و”إسرائيل” ستكون حمقاء إن اعتقدت أنها ستهاجم غزة مرة أخرى دون أن يكون هناك رد منا.

وتحت عنوان “لك أذرعنا جاهزة” ..كتب” افيخاى ادرعى” على حسابه بموقع “تويتر”: حماس مسؤولة أطلقت صباح اليوم صاروخًا من قطاع غزة باتجاه وسط إسرائيل بما يشكل هجومًا إرهابيًا خطيرًا سيُواجه برد ملائم. وأضاف مدعياً :جيش الدفاع يعزز حالة الاستعداد والجاهلية في المجالات الهجومية والدفاعية لسيناريوهات متنوعة.

وعقب إطلاق الصاروخ على قلب تل أبيب،صعدت سلطات الاحتلال الإسرائيلي تحركاتها ضد قطاع غزة بعد قصف صاروخي أصاب منزلا في شمال تل أبيب، فجر الاثنين، مُسفرًا عن إصابة ما لا يقل عن 7 أشخاص بجروح طفيفة ومتوسطة، بحسب ما أعلنت أجهزة الأمن والإسعاف الإسرائيلية.

وقال جيش الاحتلال إن الصاروخ أُطلِق من منطقة تابعة لحماس في رفح جنوبي قطاع غزة، أي على بُعد حوالي 120 كيلومترًا من مكان المنزل الذي سقط عليه في بلدة ميشميريت.

وتقع ميشميريت على مسافة أكثر من 80 كيلومترًا من قطاع غزة، وهي مسافة نادرًا ما وصلت إليها الصواريخ التي تطلق من القطاع، وفق فرانس برس.

نتنياهو يقطع زيارته

وتوعّد رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، برد قوي على الهجوم الصاروخي، وأعلن نتنياهو في تسجيل مصور نشره مكتبه، الاثنين، اختصار زيارته الحالية للولايات المتحدة إثر سقوط الصاروخ. وقال “سألتقي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لبضع ساعات وسأعود بعدها مباشرة إلى البلاد لإدارة عملياتنا”.

كان من المفترض أن تستمر زيارة نتنياهو إلى الولايات المتحدة حتى الخميس المقبل، على أن يعود إلى إسرائيل يوم الجمعة، حيث كان مُقررًا أن يلتقي عددا من المسؤولين الأمريكيين غير ترامب.

ويزور نتنياهو واشنطن حاليا لحضور المؤتمر السنوي لـ”لجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية” (إيباك)، أكبر مجموعة ضغط مؤيدة لإسرائيل في الولايات المتحدة.

 

فشل منظومة القبة الحديدية

وسارع جيش الاحتلال لفتح تحقيق عاجل في أسباب فشل منظومة القبة الحديدية بالتصدي للصاروخ، وذكرت القناة الـ13 الإسرائيلية أن جيش الاحتلال يدرس سبب فشل القبة الحديدية في التصدي للصاروخ، مُشيرة إلى أن تذمرًا كبيرًا ساد صفوف سكان المنطقة التي سقط فيه الصاروخ لعدم تشغيل صفارات الإنذار قبل سقوطه.

وأكد مستوطنون أنهم سمعوا أصوات صفارات الإنذار في المستوطنات القريبة، لكنها لم تطلق في المنطقة التي وقع فيها الصاروخ، وفق القناة الإسرائيلية. وتُعد هي المرة الثانية في غضون أسابيع التي تفشل فيها منظومة القبة الحديدية الإسرائيلية في اعتراض صواريخ تُطلق من غزة نحو تل أبيب.

استدعاء الجنود

وصادقت لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست (البرلمان الإسرائيلي) على السماح لجيش الاحتلال باستدعاء آلاف جنود الاحتياط، الذين يخدمون في 22 كتيبة، للدفاعات الجوية والقوات البرية والقوات المدرعة، بصورة استثنائية، على خلفية الهجوم الصاروخي.

وتم نشر قوات مشاة وقوات مدرعة في الجنوب. بالإضافة إلى ذلك، تم تفعيل القبة الحديدية”. وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال، رونين مانليس، في مؤتمر صحفي، إنه “تم نشر قوات مشاة وقوات مدرعة في الجنوب، وتم تفعيل القبة الحديدية”.وتابع مانليس: “نستعد لمجموعة متنوعة من السيناريوهات”.

Facebook Comments