تصدر هاشتاج “#مرسي” موقع تويتر، بالتزامن مع استمرار فشل سلطات الانقلاب في التعامل مع أزمة فيروس كورونا وآثاره السلبية علي المصريين، وترحم المغردون علي الرئيس مرسي، مشيرين إلى أنه لو لم يتم الانقلاب عليه لكان استطاع تنظيف مصر من الفسدة الذين ينهبون ثروات الوطن ويفقرون شعبها.

وكتب محمد إمام: “الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته يا رب العالمين ويجعل مثواها الفردوس الأعلى من الجنة يا رب العالمين”، فيما كتب عبدالله العذبة: “الحوثي يستغل العاطفة السنيه في موضوع إطلاق السجناء من حركة حماس في السعودية.. ومبس مستحيل يفرط بعلاقته بإسرائيل من أجل حماس، الكرسي غالي.. رحمك الله يا مرسي، كنت تريد إعادة مصر لقيادة الأمة العربية في مواجهة المخطط الأمريكي والإسرائيلي”.

https://twitter.com/Ab_Alathbah/status/1243615636196134912

وكتب العمدة: “رحم الله الدكتور مرسي عليه من الله سحائب الرحمة والمغفرة”، فيما كتب أنس الدغيم :”التاريخ الذي كتب عن جمال عبدالناصر أّنه بطلٌ قوميّ وعن سيّد قطب أنّه تكفيري وكتب عن مرسي أنّه كان يجرّ مصر إلى الهاوية وعن السيسي أنّه المخلَّص والمنقذ وكتب أو يكتب عن بشّار الأسد أنّه رجل المقاومة والممانعة وعن الثورة السّوريّة أنّها بؤرة إرهاب.. هو تاريخٌ مزوَّر”.

فيما كتب لولو التاني :”مش غريبه إن الرئيس الشهيد الدكتور مرسي يكون ترند من وقت التاني .. في الليالي الظلماء يفتقد القمر .. اللهم انتقم لنا وله من السيسي وعصابته”، مضيفا :”حظر التجوال الذي سخرت منه يوماً قوات الجيش المتواطئ ضد الرئيس الشهيد مرسي بلعب الكره مع المواطنين في الشوارع ليس هو حظر التجوال الذي فرضه فيروس كورونا الذي تسبب فيه وفاة عدد من قياداتهم”.

https://twitter.com/el3mda11/status/1243909383890915329

وكتب محمد: “روسيا أوقفت تصدير القمح.. كان عندنا مرسي عايز يعمل اكتفاء ذاتي من القمح.. قام السيسي انقلب عليه وحبسه وقتله.. اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا”.

فيما كتب محمد مرزوق: “الذين أمرو أن يدفن الرئيس مرسي بدون صلاة وبدون جنازه.. ماتوا ودفنوا دون صلاة ودون جنازه ودون أن يغسلو .. إنها العداله يا قوم عدالة رب السموات تتجلى.. وعد الله والله لا يخلف وعده”.

فيما كتب محمد جمال هلال :”رحل الصحفي عمرو عبد الراضي والحقيقة أنا مثلكم لا أعرفه! لكنني وجدت مقالة له في “البوابة نيوز” بعد استشهاد الرئيس الشهيد محمد مرسي رحمه الله بعنوان: مات مرسي “في داهية”! فاليوم هل ذهب عمرو عبدالراضي في داهية أم إلى رب عادل يحكم بينه وبين مرسي وال مرسي فيما كانوا فيه يختصمون!”

https://twitter.com/moh46128250/status/1243951551087087617

وكتب محمد عبدالتواب: “حتى القمح.. أوقفت روسيا تصديره لدول العالم ومنها مصر ! رحم الله الدكتور مرسي (لازم نملك غذائنا)”، فيما كتب قلم عابر :”دفنوا الرئيس مرسي بدون جنازة وصلى عليه العالم أجمع.. دٌفنوا هم بدون غسل وبدون جنازة ولم يصلى عليهم اقرب الأقربين .. يارب اقم عدلك ف الظالمين ومن عاونهم وايدهم”.

وكتبت السلطانة حليمة: “دايما يتذكرون مرسي في الشدائد ويترحمون على أيامه”، فيما كتب محمد الديمقراطي:”الريس مرسى لم يكن له اطماع فى السلطة ولا اطماع مادية.. فلو تم رفض الانقلاب لكانت فلوس عاصمة بلحة ح يتعمل بها مستشفيات وتامين صحى شامل ومدارس وجامعات وكان ح يبقى عندنا بحث علمى وكانت السرقة ح توقف ودا كان ح يوفر للدولة على اقل تقدير عشرات المليارات $ من تهريب الفلوس”.

https://twitter.com/el4a3r_93/status/1243933367520972800

Facebook Comments