أدان مرصد “أزهري” الأحكام الظالمة التي أصدرها قضاة العسكر ضد طلاب الأزهر بدون وجه حق، في ظل انعدام ظروف التقاضي العادل، مطالبًا بمحاكمة جميع المتسببين في مثل هذه الجرائم والانتهاكات التي لا تسقط بالتقادم.

وذكر المرصد- عبر صفحته على “فيس بوك”- أن سلطات الانقلاب تواصل جرائمها وانتهاكاتها بحق طلاب جامعة الأزهر، من خلال استمرار اعتقالهم وإصدار أحكام مسيسة بعد تلفيق الاتهامات والمزاعم للطلاب.

وأشار المرصد إلى دخول الطالب “أسامة أحمد محمود السمني” ضمن هؤلاء المظلومين، وهو طالب بالفرقة الثانية بكلية الزراعة، وأحد أبناء محافظة البحيرة، ومعتقل بسجن دمنهور ومحكوم عليه بثلاث سنوات.

كما أدان المرصد إخفاء “إسلام عبد المجيد خليل”، الطالب بالفرقة الثانية بكلية الهندسة جامعة الأزهر، والذي تم اختطافه من قوات أمن الانقلاب منذ 4 أشهر من محل سكنه بمدينة نصر بالقاهرة.

وأوضح أنه رغم قيام أهالي الطالب بتقديم عدد من البلاغات والتلغرافات للنائب العام بحكومة الانقلاب والمحامي العام ووزير الداخلية بحكومة الانقلاب، إلا أنه لم يتم التعاطي مع هذه البلاغات والتلغرافات بما يزيد من مخاوف أسرته على حياته.

وحمّل المرصد وزير الداخلية بحكومة الانقلاب المسئولية الكاملة عن حياة الطالب، وطالب الجهات الأمنية بالكشف عن مكانه والإفراج الفوري عنه.

وأشار المرصد إلى تجديد حبس “عمر غريب”، أحد أبناء “زاوية البقلي” بمركز الشهداء بالمنوفية، وهو طالب بالفرقة الثالثة بكلية العلوم جامعة الأزهر.

ومنذ اعتقال الطالب تم تلفيق عدة اتهامات باطلة له وترحيله إلى سجن العقرب، في ظروف احتجاز تتنافى مع أدنى معايير حقوق الإنسان.

Facebook Comments