أعرب المرصد العربي لحرية الإعلام عن استنكاره للحكم الذي أصدرته محكمة جنايات القاهرة، أمس الاثنين، بالسجن المؤبد بحق الإعلامي المصري شريف منصور، المذيع بقناة وطن الفضائية، فيما عرف بقضية "حصار مسجد الفتح"، التي وقعت أحداثها يوم 16 أغسطس 2013.

وذكر المرصد -في بيان له الثلاثاء- أن الإعلامي شريف منصور كان يعمل بقناة مصر 25، وكان "يتابع الأحداث، ويتواصل مع القنوات الفضائية من قلب الحدث وقتها، وهو ما سبب حرجا للأجهزة الأمنية، التي عاقبته بضمه للقضية، ثم صدور هذا الحكم ضده".

وأكد المرصد أن هذا "الحكم القاسي بحق إعلامي مصري؛ بسبب ممارسته لعمله الإعلامي، هو جزء من سلوك عام للسلطات المصرية عقب انقلاب الثالث من تموز/ يوليو 2013؛ لقمع حرية الصحافة، وخنق أي أصوات معارضة أو مستقلة، ومحاولة إخفاء المعلومات عن المواطنين؛ من خلال تجريم نشر أي روايات تخالف الرواية الرسمية للأحداث".

ويأتي هذا الحكم بعد يومين من صدور حكم من محكمة النقض بتأييد حكم الإعدام بحق أحد الإعلاميين المتعاونين مع قناة الجزيرة القطرية، وذلك في سياق الأزمة السياسية بين مصر وقطر، كما يأتي عقب صدور قرارات قضائية بالتحفظ على ممتلكات بعض المؤسسات الإعلامية المصرية الخاصة، وإدراج عدد من أصحابها في قوائم الإرهاب، وكذا إدراج إعلاميين آخرين في تلك القوائم. 

واقرأ أيضًا:
المؤبد لـ 22 معتقلا بهزلية أحداث "مسجد الفتح"

Facebook Comments