نشرت وكالة الأناضول تقريرا سلطت خلاله الضوء على تصريحات المقررة الخاصة للأمم المتحدة المعنية بالإعدام خارج القضاء أو بإجراءات موجزة أو تعسفاً، أغنيس كالامارد والتس أكدت خلالها تورط ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في مقتل الصحفي جمال خاشقي.

وحسب التقرير قالت المقررة الخاصة للأمم المتحدة أغنيس كالامارد إن الأدلة تشير إلى أن الجريمة لم تكن لتحدث بدون مساعدة الأمير السعودي، وقال مسؤول في الأمم المتحدة إن ولي عهد السعودي محمد بن سلمان (محمد بن سلمان) كان المشتبه به الرئيسي في قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في إسطنبول عام 2018.

وفي مقابلة مع وكالة الأناضول، قالت المقررة الخاصة للأمم المتحدة المعنية بالإعدام خارج القضاء أو بإجراءات موجزة أو تعسفاً، أغنيس كالامارد، إنه رغم عدم وجود أدلة ضد محمد بن سلمان، ولكن من حيث الأمر بالقتل والتحريض عليه، فهو مشتبه به رئيسي.

مساهمة بن سلمان

وأضافت "انظروا، أعتقد أنه المشتبه به الرئيسي من حيث تحديد من أمر أو الذي حرض على القتل. إنه في الصورة شخصياً، ليس لدي أدلة تشير إليه على أنه أمر بالجريمة". وأوضحت أن الأدلة الظرفية تشير إلى أن جريمة من هذا النوع ما كان يمكن أن تحدث بدون مساهمة محمد بن سلمان.

"أعتقد أنه وفقا للمعلومات التي تم تقديمها قبل أكثر من عام، قد تكون لدى وكالة الاستخبارات المركزية هذه المعلومات، "، وأشارت إلى أن محاكمة تركيا تجري "غيابياً«، لأن الجميع كانوا يعلمون أن السعودية لن تسمح للمتهمين بمواجهة المحاكمة في تركيا، مضيفة "ومع ذلك، أعتقد أنه من المهم. أريد أن أشير إلى أن المتهمين ممثلون، وأنهم تم تكليفهم بمحامين من الدولة".

ووصفت كالامار المحاكمة في تركيا أكثر إنصافاً من المحاكمة التي جرت في المملكة العربية السعودية.
بدأت محكمة تركية في 3 يوليو محاكمة المتهمين السعوديين العشرين في قضية مقتل خاشقجي عام 2018. وقد قُتل وتم تقطيع أوصاله على يد مجموعة من العملاء السعوديين بعد وقت قصير من دخوله القنصلية السعودية. لم يتم العثور على جثته.

محاكاة ساخرة للعدالة في السعودية
استمعت المحكمة الجنائية الثقيلة رقم 11 في اسطنبول إلى مرافعات خطيبة خاشقجي وبعض الشهود. وقالت هااتيس قنغيز، خطيبته، إن كاتب عمود صحيفة واشنطن بوست خدع بدخول القنصلية.

"أعتقد أنه من المهم لأنه لا يمكن أن نكون رهينة للعملية [القضائية] السعودية، التي قدمت أكثر من مجرد بعض الطفرات ولكن في رأيي، محاكاة ساخرة للعدالة،" قال كالامار للصحفيين في مكتب الأمم المتحدة في جنيف يوم الخميس.
وقالت إنه على عكس المملكة العربية السعودية، فإن المحاكمة في تركيا علنية، ووسائل الإعلام لديها إمكانية الوصول إليها. يمكن لأشخاص مثلي أن يلاحظوا ذلك، والمنظمات الدولية غير الحكومية تراقبه. وقد أُعلنت المحاكمة في لائحة الاتهام. لذا، دعونا نعطيه فرصة. ودعونا نرى ما يمكننا تعلمه من هذه العملية".

وقالت كالامارد إنها أشارت في تقرير قدمته إلى مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة إلى أن تركيا حققت في مقتل جمال خاشقجي على محمل الجد. أرحب بحقيقة أنهم ينتقلون الآن إلى المحاكمة لأن ذلك يعني أن المجتمع الدولي سيكون قادراً على تقييم العمل الذي قاموا به. وقال المسؤول الدولي " اعتقد انه أمر هام للغاية بالنسبة لمصداقية وشرعية عمليتهم"، وتعتقد أنه سيكون من السذاجة الاعتقاد بأن محمد بن سلمان قد يواجه القضاة غداً.

وأضافت "يجب أن نذكر الحكومات بأن هذا الشخص ملطخ بالدماء على يديه أو قد يكون مسؤولاً عن الأمر بقتل جمال خاشقجي". وشدد مقرر الأمم المتحدة على أن نضع في اعتبارنا أن العدالة في مثل هذه الحالات هي عملية طويلة الأجل، وفي الوقت نفسه، يجب ضمان أن يكون لقتل خاشقجي تكلفة سياسية.

رابط التقرير:
https://www.aa.com.tr/en/middle-east/saudi-prince-suspect-in-khashoggi-murder-case-un-official-/1907047

Facebook Comments