وصفت لوت ليخت، مديرة الاتحاد الأوروبي بمنظمة هيومن رايتس ووتش، توجيه نيابة الانقلاب في مصر تهما لعدد من شهود الإثبات في قضية مقتل الناشطة شيماء الصباغ، التي قتلت في 24 من يناير الماضي بـ"الجنون" .
وقالت ليخت، في تدوينة على حسابها بموقع (تويتر) ": الجنون يستمر في مصر: اﻵن يتم ملاحقة شهود العيان على قتل الشرطة لأحد المحتجين".

وكانت نيابة الانقلاب بقصر النيل قد وجهت تهم التظاهر والإخلال بالأمن والنظام العام لعدد من شهود الإثبات في قضية مقتل شيماء الصباغ، التي قُتلت على خلفية فض قوات أمن الانقلاب لفعالية رمزية نظمت يوم 24 يناير الماضي من ميدان طلعت حرب إلى ميدان التحرير لوضع إكليل من الزهور على روح شهداء الثورة إحياء منهم لذكرى ثورة 25 يناير 2011.
 

Facebook Comments