قال مايكل سيدهم- القيادى بحركة "مسيحيون ضد الانقلاب"، إن الانشقاقات التي أعلن عنها مؤخرًا في حركة "تمرد"، هي جزء من مسرحية سياسية كبيرة، يقودها قادة الانقلاب منذ 3 يوليو.

وأضاف سيدهم، فى حوار مع "الجزيرة مباشر مصر"، أن الهدف من هذه المسرحية امتصاص حالة "الشيزوفرينيا" والانفصام للذين يرون أنهم قاموا بثورة فى 30 يونيو، ثم عادوا لحكم العسكر.

وأوضح القيادى بحركة "مسيحيون ضد الانقلاب"، أن هذه المسرحية ستنتهى خلال أيام بعقد صفقة بين الانقلاب ومن يدعمون حمدين صباحى، مؤكدا أن السيسى شخص "محدود الذكاء" وأن التعليمات تأتيه من الخارج، وهو ما أكده مصطفى الفقى قبل ذلك أن من يحكم مصر لابد أن يحوز رضاء أمريكا وإسرائيل.


Facebook Comments