لم يتوقف الدم المصري عند حدود ما حدث في رابعة العدوية بتاريخ 14 أغسطس 2013، وإن كانت رابعة المذبحة الكبرى على حد قول “يسري فودة” بطل الرواية الأثيرة لإسقاط الرئيس محمد مرسي، “طول ما الدم المصري رخيص ..يسقط أي رئيس”، وحينها لم يتوقف عند تلك المقولة، بل أزبد وأرغى، ولما سال الدم أنهارا وما يزال، فصبيحة اليوم أعدمت سلطات الإنقلاب التي كانت راضية عن فودة وريم ماجد وبلال فضل وآخرين من دونهم، 9 شباب أبرياء، هم كذلك ليس فقط من واقع مرافاعاتهم ودفاع المحامين عنهم أو أنصار حركات حقوق الإنسان في الخارج والداخل، بل من مروة نجلة النائب العام هشام بركات.

أفجع ما يصيب قطاع عريض من الشباب بالأسى هو إلتماس بعض رافضي الإنقلاب الاصطفاف مع أمثال هؤلاء الصامتين عن تسجل موقف ببيان أو بمنشور أو حتى بإطلالة أحدهم على الشاشة.

ويبدو أنه مطالب على الأقل كطرف مقابل، أن يعلن عن موقفه من الإعدامات والقتل خارج إطار القانون والاعتقالات القسرية والتعذيب الممنهج، فقط ليستقيم “الإعلامي” أمام نفسه، فبعدما أرضى العسكر وأسخط الشعب على الإخوان لجرائم لم يرتكبوها، كان الصمت رفيقه وفى العرف “السكوت علامة الرضا”.

إعلامي قومجي

ورغم أن جميعهم من “القومجية”، إلا أن الإعلامي الإسلامي حازم غراب خصّ أحدهم بالاعتذار قبل الإطلال، ففي يونيو 2016، خاطب غراب؛ يسري فودة قائلا: “لا تطل من الشاشة قبل اعتذار واجب عن كبائرك وسقطاتك المهنية”.

وأوضح أن “يسري فودة ارتكب كبائر مهنية في قناة أون تي في قبيل الانقلاب وبعده. أتحداه أن يراجع تسجيلاته السمعية البصرية ويخلو إلى ضميره المهني. أعطى يسري ضميره أجازة فغلبت عليه كراهيته للإخوان وللرئيس مرسي. كبائر يسري ما كان له أن يرتكبها لو كلّف نفسه بمراجعة بنود أي ميثاق شرف وأي قواعد للسلوك المهني في أي مؤسسة إقليمية أو عالمية محترمة”.

واعتبره “غراب” في تغريدة تالية من أكابر مجرميها فكتب يقول: “كفوا عن اقتباس عبارة معارضة خادعة كتبها. اكتبوا عن إجرامه إعلامياً في التحريض على الرئيس مرسي إلى درجة أسفرت عن قتل آلاف، وحرق عشرات الجرحى أحياء، وسجن عشرات آلاف الإخوان، واعتقال عشرات الصحفيين البرءاء لأكثر من سنتين بلا تهمة ولا محاكمة اعتقالا مفتوحاً. هو إعلامجي قومجي سيئ مسيء مملوء بالغل ضد الحركة الإسلامية ذات الشعبية التي ليس لدى القومجية أو سواهم واحد على مليون من شعبيتها. بالله عليكم كفاكم طيبة في غير محلها”.

لا أعاده الله

أين ذهب العميل، بل وظلت عبارته “طول مالدم المصري رخيص يسقط يسقط كل رئيس (محمد مرسي فقط)” محل تساؤل من أنصار الرئيس مرسي والإخوان المسلمين، هل لا تنطبق العبارة الا على رئيس واحد فقط هو محمد مرسي اما السيسي وفي عهده عليه ان يقول طول مالدم المصري رخيص يبقي السيسي يظل رئيس”.

العبارة التي أطلقها القومجي الأبرز كانت أغنية لطالما تغنت بها القوي الثورية والاعلام المقروء والمكتوب وصفحات المشاهير في السوشيال ميديا قبل السيسي.

عبارة الإنقلاب لم تأت مطلقا على لسان الرخيص، واتضح أنه إما كارها لحد القتل من الإخوان المسلمين أو أن مصالحه مع الإنقلاب فسمحت له سلطات المطار بالمغادرة ليعمل في “دويتشه فيله” الألمانية، ففي مايو 2017، يتحدث عن العماء دون تحديد كيان “فاق قوم نوح.. ولا يريدنا بناء سفينة نجاة”!

رغم أن يسري فودة اعترف بترحيب العسكر ببرنامجه على قناة “أون تي في” خلال فترة حكم الرئيس محمد مرسي، ثم اتخاذ قرار بوقف برنامجه بعد الانقلاب العسكري.

وقال فودة، في لقاء مع “دويتشه فيله”: “كنت بالنسبة للموجودين في السلطة حاليًّا كويس ويحتاجون لصوتي أيام وجود الإخوان في الحكم، ولكن الآن شئ آخر”

وربما يقبل “فودة” بقتل بعض الإخوان أما جميعهم فهذا “مرفوض” بالنسبة له!، فبعدما كال الإتهامات للرئيس مرسي، وهو مقيد عن الرد عليه، ففي يوليو 2016، وصف فودة، الانقلاب على الرئيس محمد مرسي، بأنه قسم الشعب المصري إلى ثلاث حالات نفسية؛ بين مكتئب ومصاب بهستريا وبين الحائر. قال فودة -عبر فضائية “المجلس”-: عايزين يقتلوا الإخوان كلهم، وده مينفعش، محتاجين شوية عقل، ولا بد أن نعيش في دولة قانون مش هنعيش في غابة”.

من التفت

لم يلتفت كثير من الناس، إلى القناة اللغز “دويتشه فيله” الألمانية، واستيعاب ريم ماجد، التي أدت مهمتها على أكمل ما يكون، في تفصيل وتشريح الإخوان بآرائهم ورموزهم، بل وحتى شبابهم، وهي على قناة ساويرس “أون تي في” إلى أن اتصلت بها قناة “ساويرس”، لتوقف برنامجها “جمع مؤنث سالم”، ويبلغها المتصل بأن برنامجها “جمع مؤنث سالم”، تم وقفه من خلال إحدى الجهات السيادية في 2015.

رد فعل “ماجد”، أنها لم تصدق عند إبلاغها القرار فى البداية، ولكن تأكدت منه لاحقا، لتعلم أن جهات بالدولة مارست ضغوطًا شديدًة على مالك القناة ورئيسها، لمنع ظهور ريم ماجد، واضطرا للخضوع للضغوط.

ويتخيل بعضهم تساؤلاتها : “ألم أكن مرتزقة أحذر الشعب من الإخوان تحت مسميات عدة منها (السيطرة، الأخونة،الأسلمة، إرجاع الوطن لمئة عام)، بعدما كان الخطاب الأبرز لانقلابيي 30 يونيو 2013 وأن “السيسي” يعني “المنقذ”.

وجوه كالحة

وفي مقال له اعتبر قطب العربي رئيس المرصد العربي لحقوق الصحفيين، أن مغادرة عدد من الإعلاميين البارزين لإحدى الشبكات التلفزيونية التي اشترتها المخابرات الحربية من رجل الأعمال نجيب ساويرس مثل عمرو أديب ومعتز عبد الفتاح ولبنى عسل، قد يكون جزءا من تبريد الحالة الإعلامية، وقد يكون خلاصا من وجوه كالحة أدت مهمتها وحان أوان تغييرها مثل خيل الحكومة، أو حتى لأسباب مالية.

ورأى أنه في كل الأحوال ليس أمرا مفاجئا أو جديدا، فمنذ انقلاب الثالث من يوليو 2013 اختفت العديد من الوجوه البارزة التي ملأت الدنيا ضجيجا في عهد الرئيس محمد مرسي، والتي شاركت في الحشد والتعبئة لمظاهرات 30 يونيو، ودعمت انقلاب الثالث من يوليو، وظنت أنها حققت بذلك هدفا لطالما حلمت به فإذا بها تكتشف أنها سجلت هدفا في مرماها حين تخلصت منها سلطة الانقلاب تباعا بدءا بباسم يوسف، ويسري فودة، وريم ماجد، وبلال فضل، وتوفيق عكاشة، ومحمود سعد، وإبراهيم عيسى، (قبل أن يعود الأخيران ببرنامجين منزوعي الدسم).

Facebook Comments