كتب رانيا قناوي:

كشفت مصادر مطلعة، أن تحركات لوحدات في الجيش تدين بالولاء للفريق أحمد شفيق، تمت ضد قائد الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسي، أول أمس الاثنين، إلا أن مخابرات السيسي حصلت على معلومات بحقيقة هذا التحرك، وقامت بإجهاضه، قبل انتشار هذه الوحدات للسيطرة على مقاليد الحكم، خاصة في الوقت الذي كان فيه السيسي متجها للولايات المتحدة الأمريكية للقاء الرئيس دونالد ترمب.

وأضافت مصادر من داخل صحيفة "الوطن" في تصريح خاص لـ"الحرية والعدالة"، أنه بعد وصول معلومات تفيد تحرك وحدات رافضة لحكم السيسي في الجيش، للانقلاب عليه، تم إجهاض هذه التحركات، وقامت وحدات التدخل السريع للقوات المسلحة بالانتشار في ميادين القاهرة، تحسبا لأي تحرك على الأرض من قبل مؤيدين لشفيق، ورصد حركة الشارع، خوفا من وجود نية لتظاهرات شعبية تطيح بالسيسي بالتزامن مع تحرك وحدات الجيش المعارضة لحكم السيسي وتدين بالولاء لشفيق.

حدث ذلك بالتزامن مع ما زعمته صحيفة "الوطن"، مساء أمس الثلاثاء، أنها تعرضت لهاكرز على موقعها الإلكتروني، بعد أن نشرت الصحيفة  رسالة عن "انقلاب عسكري للجيش" من خلال وحدات تابعة للفريق الخاسر في انتخابات 2012 أحمد شفيق.

وقالت الصحيفة إن خدمة الرسائل القصيرة لديها تعرضت لاختراق من مجهولين، وتم بث رسالة مغرضة عن "انقلاب كاذب"، في الوقت الذي لم ينطلِ على أحد فكرة الهاكرز الذي تتحدث عنه الصحيفة، خاصة بعد نشر نفي سريع لخبر الانقلاب.

وقالت المصادر، إن الخبر تم نشره من خلال أحد الصحفيين الذين وصلتهم معلومات تفيد بتحرك وحدات للجيش للقيام بانقلاب عسكري، ضد عبد الفتاح السيسي، وذلك بعد ان لوحظ انتشار وحدات التدخل السريع للقوات المسلحة في شوارع القاهرة اول أمس الاثنين.

وأضافت المصادر، أن الخبر تم رفعه خطأ، من داخل موقع صحيفة "الوطن"، بعد أن كان في قائمة الانتظار، وتم قبول الخبر بطريقة خاطئة، وتم تفادي الخبر بشكل سريع، والزعم بأن هناك هاكرز على الموقع.
 
وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي رسالة قصيرة، قال بعضهم إنها وصلت إليه من صحيفة "الوطن"(خاصة)، كان نصها: "أنباء عن تحرك لقيادات بالجيش تابعة للفريق(أحمد) شفيق للقيام بانقلاب عسكري".

وقالت الصحيفة في بيان، على موقعها الإلكتروني، أنه "تمت السيطرة على الأمر بعد أن تمكن المجهولون من بث رسالة مغرضة".

وحثت الصحيفة قرائها على "عدم الالتفات إلى ما يُروج من شائعات حول هذا الأمر"، ومتابعتها "للوقوف على آخر تطورات هذه الجريمة، التي تحاول النيل من جريدة الوطن نتيجة مواقفها الوطنية".

من جانبه، كشف الكاتب الصحفي، محمد البرغوثي، مدير تحرير صحيفة الوطن، أن "هاكر منحط اخترق خدمة الرسائل النصية للصحيفة وقام بإرسال خبر كاذب للمشتركين بالخدمة يفيد بوقوع انقلاب داخل الجيش المصري".

وأضاف "البرغوثي"، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "كل يوم" مع الإعلامي عمرو أديب، على فضائية "ON E"، يوم الثلاثاء، أن عبد العظيم درويش هو المسؤول عن خدمة الرسائل النصية ولم تصله الرسالة.

جدير بالذكر أن أحمد شفيق آخر رئيس وزراء في عهد المخلوع حسني مبارك، وعقب خسارته في الجولة الثانية من انتخابات الرئاسة أمام الرئيس محمد مرسي في 2012، اتجه مباشرة لدولة الإمارات.

ولا يزال شفيق يقيم بالإمارات رغم صدور حكم نهائي برفع اسمه من قوائم الترقب والوصول في نوفمبر الماضي، وبين الحين والآخر، يتردد اسمه كمرشح للرئاسة.

Facebook Comments