كتب – رانيا قناوي:

 

في ظل انهيار كرامة المواطنين العربي دوليا، نظرا لأنظمة الحكم الفاشلة، وعلى رأسها مصر، اختفت الدول العربية، من الظهور في المراكز الأولى لقائمة "أقوى جوازات السفر"، وجاءت مصر في المركز 166 في ظل استمرار الفشل تحت وطأة الحكم العسكري بقيادة السيسي، ولم تظهر الدول العربية إلا عند المركز الـ70 الذي احتلته الإمارات العربية المتحدة، فالكويت في المركز 94، وقطر في المرتبة 97.

 

وتشاركت البحرين وعمان المرتبة 105، فيما احتلت السعودية المرتبة 113، وجاءت تونس في المرتبة 121، والمغرب في المرتبة 126، والأردن 159.

 

في حين جاء الجواز السفر المصري في المرتبة 166، واللبناني في المرتبة 169، ثم الجزائري في المرتبة 173، ثم الصومالي في المرتبة 187.

 

وازدحم ذيل القائمة بالعديد من جوازات السفر العربية التي صنفت على أنها الأضعف في العالم، إذ احتل السودان المرتبة 192، وتشاركت كل من اليمن وسورية المرتبة 193، ثم ليبيا في المرتبة 195، وإريتيريا في المرتبة 197، وكان الأسوأ عربياً هو العراق حيث احتل المرتبة 198.

 

وقد صدر تصنيف جديد لقوة جوازات السفر في العالم يحمل اسم Nomad Passport Index، تم تصميمه لتوعية المواطنين حول العالم عن القيمة الحقيقية للمواطنة في بلدانهم، ففي الوقت الذي تعتمد فيه معظم التصنيفات التي تنشر على  المقارنة بين حرية حامل جواز السفر في التنقل، اعتمد هذا التصنيف على عوامل أخرى إضافية.

 

إذ يختلف التعامل مع الشخص بحسب جنسيته، من حيث دفع الضرائب، وحرية العيش، وتجنب التدقيق عند السفر، وتمت المقارنة بين 199 دولة وإقليما، اعتماداً على إمكانية السفر بدون تأشيرة، والضرائب، وإمكانية ازدواجية الجنسية، والحرية بشكل مجمل.

 

وكانت النتائج على النحو التالي:

تصدرت السويد الترتيب عالمياً، ثم بلجيكا في المرتبة الثانية، وتشارك في المرتبة الثالثة كل من إيطاليا وإسبانيا، وخامساً أيرلندا، وفي المرتبة السادسة كل من ألمانيا وفنلندا.

وجاءت فرنسا في المرتبة 11، وكندا في المركز 14، وبريطانيا 16. أما الولايات المتحدة فكان ترتيبها 35.

 

يذكر أن مصر تحت وطأة الحكم العسكري خرجت من أغلب التصنيفات العالمية من حيث جودة التعليم وظروف المعيشة والبحث العلمي والحريات واعتقال الصحفيين، الأمر الذي يؤكد فشل النظام الحالي في النجاح على أي من المستويات التي انهارت بفعل الانقلاب العسكري.

Facebook Comments