الحرية والعدالة
أكد محمود بكار مصور موقع "مصراوي" والذي اعتدت عليه مليشيات الانقلاب اليوم الخميس، أثناء تغطية مسيرات ومظاهرات فى مدينة المعادى بالقاهرة، في الذكرى الأولى لفض اعتصامي رابعة والنهضة، أن الشرطة واصلت ضربه وزميله بعد أن تعرفت على هويتمهما الصحفية.
وأضاف بكار، في تصريحات صحفية، أن الاعتداء بدأ أولا من مواطنين يرتدون زيا مدنيا، وبعد أن علموا بأننا مصوران صحفيان تدخلت قوات الأمن ووضعتهما فى سيارة الشرطة، وقاموا بالاعتداء عليهما مرة أخرى أمام أعين بعض الضباط، بعد علمهم بهويتنا الصحفية.
ولفت بكار، إلى أن أحد أفراد الشرطة قام بتكسير الكاميرا والاعتداء عليهما بالضرب المبرح، وكأنهما مجرمان، مشيراً إلى أنه شعر بأن مهنة الصحافة أصبحت في مصر بأعين الشرطة كأنها "محرمة".
وعن موقف نقابة الصحفيين، قال بكار لم نعلم شيئًا عن أي تدخل للنقابة، ولم يتواصل معنا أحد من مجلس النقابة، وكل ما رأيناه وسمعناه هو ضربنا أمام الجميع بعد علمهم بهويتنا الصحفية.مطالبا مجلس النقابة بالتدخل، وعدم إعلان استنكاره فقط حتى لا نشعر بأن مهنة الصحافة أصبحت محرمة بالفعل. 

Facebook Comments